سياسة

بنكيران : بلادنا بحاجة إلى “البيجيدي” وأنا ضد هاشتاغ “أخنوش ديكاج”

متابعة

اعتبر عبد الإله بن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أن ما يقع في الحياة السياسية اليوم، جعله يعتقد أنه لم يعد من أحد يتحرك لمصلحة الوطن إلا حزب واحد، وأنه تبعا فبلادنا بحاجة إلى حزب “البيجيدي”، قائلا “كنا نقول هذا ونجادَل فيه، لكن الآن جاءت الحجج والبراهين الدامغة على هذا الذي نقول.

وأضاف ابن كيران في كلمة افتتاحية لاجتماع الأمانة العامة لـ “المصباح”، السبت 16 يوليوز 2022 بالمقر المركزي للحزب بالرباط، “مسار حزب العدالة والتنمية مسار نظيف ونزيه، ولذلك لم يثبت أن أحد أعضائه أعطى درهما للوصول إلى منصب أو شيء مماثل، كما أنه، رغم ملاحظاتي على الحكومة السابقة، إلا أن نظافة يد أعضائها من الحزب ونزاهتهم ليست محل شك”.

وتابع، أؤكد للأعضاء الحزب الذين فكروا وناقشوا عدم الترشح للانتخابات الجزئية المزمع تنظيمها هذا الشهر، أو التي تكملت عن الانسحاب من المشهد السياسي، إثر ما وقع في استحقاقات شتنبر، في انتظار تغيير الدولة لأسلوبها، أننا نحن حزب مشارك، بصرف النظر عن موقف الدولة منا، لأن هذه المشاركة نابعة من مسؤوليتنا الوطنية، أمام شعبنا وملكنا.

ونبه ابن كيران إلى أن حزب العدالة والتنمية يريد الدولة كماهي ولكن أن تغير القناعات والتصرفات والأساليب، مسترسلا: ليس المطلوب فقط أن نكون كالأمريكان أو الأوربيين، بل أن نكون أحسن منهم، لأن مرجعيتنا أحسن وأفضل.

من جهة أخرى، انتقد عبد الإله ابن كيران، “الحملة الرقمية” التي أطلقها رُواد مواقع التواصل الاجتماعي، في ظل الأسبوع الجاري، للمطالبة بخفض أسعار المحروقات وكذا رحيل رئيس الحكومة عزيز أخنوش، موضحا، أن “رحيل الحكومة وإعفاءها ليس من اختصاصهم”.

وأشار بنكيران، أنه رافض المشاركة في “الحملة الرقمية” بالقول: “لست متفقا مع رحيل الحكومة الحالية الآن، بل يجب أن يُمنح لها الوقت الكافي حتى نرى بالضبط ما هي قادرة عليه”.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى