وكالات

بسبب “حسابات مُزيّفة “.. مارك جونز ينفي ما نُسب إليه حول “هاشتاغ أخنوش ارحل”

متابعة

بعد أن أثار جدلا واسعا بخصوص الدراسة التي نشرها الأسبوع المُنصرم على حسابه بـ”تويتر”، نفى مارك أوين جونز، الأستاذ المساعد في دراسات الشرق الأوسط والعلوم الإنسانية الرقمية، بجامعة حمد بن خليفة، ما نُسب إليه من معلومات، بخصوص أن “وسم أخنوش ارحل، تُروج له حسابات مُزيّفة”.

وأوضح جونز، ضمن تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أن البحث الذي أنجزه سابقا خصّ “الخداع الذي يُمارس على مواقع التواصل الاجتماعي، تمّ تحريفه إلى معلومات مضلّلة، وبعيدة عن الحقيقة”.

وتجدر الإشارة، أنه بالتزامن مع استمرار نشر رواد مواقع التواصل الاجتماعي لكل من وسم 7dh_gazoil و8dh essence وdégage akhannouch، على مُختلف المواقع الافتراضية، وكذا مُختلف المجموعات الخاصة على موقع “الفيسبوك”، ليُصبحوا متصدرين لمُحركات البحث؛ خرج مارك بدراسة نشرها على حسابه الشخصي بـ”تويتر” يكشف فيها بأن “الكثير من الحسابات المزيفة تعمل على هذا الهاشتاغ”.

وأوضح مارك أنه أجرى تحليل لـ 19000 تغريدة بين 14 و16 يوليوز الجاري، بعدها فحص ما يقرب من 10.000 حساب، قائلا “إنه ما بين عامي 2008 و16 يوليو 2022، تم إنشاء 522 حسابًا في يوم واحد (15 يوليوز)، و796 خلال الشهر ذاته، في حين أن متوسط إنشاء الحساب شهريًا هو 59 فقط”؛ وهو الشيء الذي دعا رواد مواقع التواصل الاجتماعي يعتمدون على مدار الأيام الجارية، على جُملة “أنا حساب حقيقي” مصحوبة بالهاشتاغات المذكورة، رفضا للمعطيات المذكورة في تحليل مارك، وتفنيدا لكلامه.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى