سياسة

قيادات “الأحرار” : حملة “أخنوش ارحل” صُنْع خارجي هدفه زعزعة استقرار المغرب

متابعة

عادت قيادات حزب التجمع الوطني للأحرار إلى التشكيك في الحملة الإلكترونية المطالبة برحيل أخنوش، واعتبرتها صنعا خارجيا، وهدفها زعزعة استقرار المغرب.

راشيد الطالبي العلمي القيادي بالأحرار قال في كلمة له أمس الخميس بطنجة خلال “منتدى شباب الأحرار”، إن هاشتاغ “أخنوش ارحل” ليس صنعا مغربيا، متهما الجزائر بالوقوف وراءه.

وقال “هاشتاغ إرحل بالفرنسية ماشي إنتاج مغربي، حنا فزمن حرب، صحيح ماشي حرب الأسلحة لكن حرب البروباغاندا، و للأسف كاينين ناس لا يحملون البطاقة الوطنية ومكيتشاركوش معنا فالإنتماء للوطن كيعلقو الفشل ديالهم على دولة المغرب”.

ومن جهته قال عمر مورو عضو المكتب السياسي للحزب ورئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة إن الحملات المصطنعة التي يحاول البعض أن يربك بها عمل الحكومة لن تنجح لأن المغاربة واعون ولن ينجروا وراء حملات تضليل أهدافها سياسية وليست اجتماعية.

وأشار عضو المكتب السياسي للحزب إلى أنه لم يصف المغاربة بالمرضى، وإنما كان المقصود بذلك كتائب حزب العدالة والتنمية، وهم من قاموا بعمليات “مونتاج” لتضليل المغاربة.

وخلال ذات اللقاء، اعتبر لحسن السعدي رئيس الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية بأن “أخنوش ارحل” حملة مفبركة، وهدفها زعزعة استقرار المغرب.

وقال “الحملة على مستوى مواقع التواصل الإجتماعي هي حملة مفبركة ليست لها أهداف اجتماعية والهدف من ورائها هو زعزعة استقرار البلاد، لا نقبل بأن دولا أخرى تقول عنا، أن لدينا ثورة الجياع، والمطلوب من هؤلاء الناس أن يقدموا اعتذارا للمغاربة”.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى