رياضة

الكاتب العام لأولمبيك آسفي يدق ناقوس الخطر حول مستقبل الفريق و يلوح بالانسحاب

سليم ناجي

في نداء وجهه أحمد بوكطاية الكاتب العام لفريق أولمبيك أسفي إلى المنخرطين داعيا إياهم في الوقت نفسه إلى عقد اجتماع عاجل لرص الصفوف وتشريح الوضعية.
_نداء_
اخواني المنخرطون و أعضاء المكتب المديري
أجد نفسي مضطرا لمخاطبة الجميع بما يمليه علي ضميري في ظرفية دقيقة من حياة نادي أولمبيك أسفي لكرة القدم و التي تتطلب منا جميعا الوعي و اليقظة وحسن التدبير بعيدا عن الذاتية و الأنانية،
أن نادي أولمبيك أسفي هو ملك لجميع أبناء أسفي و الغيورين على المدينة و النادي و لا مجال للمزايدة في ذلك ،ومن هذا المنطلق كان انضمامي للنادي و تحملت على مضض و بصبر و تجرد و نكران الذات هذه المسؤولية الجسيمة بكل الوفاء و الإخلاص للنادي و للمدينة و لن اتخلى عن هذه المسؤولية في هذه الظرفية الاستثنائية و الحرجة من تاريخ النادي و التي تتطلب مواصلة المهمة الإدارية الجسيمة و الشاقة في التدبير و التسيير و لست بحاجة للتأكيد عليها و شرحها لأنها تجربة معاناة و ضخامة مسؤوليات، و بعدها كما يقول المثل فوق طاقتك لا تلام لابد لي أن أعلن انسحابي من هذه المهمة حتى تستقيم الأمور و يتأكد للجميع أن مصلحة النادي هي الوازع الأول و الاخير و إن التسيير ليس شعارا او هواية او سباقا نحو المسؤولية لتلميع الصورة و الأحداث تؤكد ان الماء يكذب الغطاس ،
اخواني
نحن اليوم جميعا أمام مسؤولية تاريخية و لحظة تاريخية لن يغفرها لنا التاريخ و كذلك محيطنا من الجماهير الرياضية باسفي الذي ينتظر منا تعبئة و صحوة ضمير بجسامة المهمة و مطلبنا مصلحة الفريق بعيدا عن التفرقة و التطاحن و الشد و الجذب و الأنانية و الشخصنة و تغليب الرأي الواحد، نحن الآن أمام منعطف خطير و حساس، وهي صرخة ضمير صريحة مني لكم جميعا في إطار تحديد المسؤوليات و التي مبعثها الأول و الاخير مصلحة النادي لضمان استمراره قويا و شامخا كما ادعوكم للالتئام عاجلا في ايطار اجتماع عاجل لرص الصفوف وتشريح الوضعية وايجاد الحلول المناسبة للظرفية الحالية وتحمل مسؤوليتكم.
وفي انتظار ذلك اتمنى لكم كاملا التوفيق.

و الجدير بالذكر ان بوكطاية حسب كل المحيطين باولمبيك أسفي رغم كونه يعمل في صمت و لا يتكلم كثيرا سوى مع الوثائق، يبقى الرجل القوي داخل الفريق حاليا بعد ثماني سنوات ككاتب عام راكم خلالها تجارب كثيرة، رحيله في الوقت الراهن خسارة للفريق في غياب بديل رافقه طيلة هذه الفترة يعرف كل التفاصيل ويمكنه أن يعوضه بالنظر لدور الكتابة العامة وقيمتها بالنسبة لجميع الأندية .

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى