وكالات

واشنطن بوست : شركات النفط الجشعة تزيد من أرباحها والعالم يجوع

وكالات

نشرت مجلة “واشنطن بوست” تقريرا أعده إيشان ثارور قال فيه إن الجشع البشع ينتصر وسط أزمات العالم المتزايدة. وقال فيه إن ارتفاع معدلات التضخم منذ عدة أشهر قد أدى لاضطراب الدول الفقيرة والغنية على حد سواء.

فزيادة كلفة المعيشة التي وصلت إلى أعلى معدلاتها منذ 40 عاما هي نتاج مجموعة من المشاكل التي تراكمت بسبب وباء فيروس كورونا الذي عطل سلاسل التوريد والطاقة وما تبع ذلك من الحرب التي أعلنتها روسيا في أوكرانيا. وكان أثرهما عميقا وبتداعيات بعيدة. وتعاني بعض الدول من انكماش في النمو الاقتصادي، وبالنسبة للدول الأخرى مثل الولايات المتحدة، فمنظور الركود ليس بعيدا عن الزاوية. وتستعد أوروبا العالقة في مشكلة اعتمادها على الغاز الطبيعي الروسي لشتاء قارس أو “شتاء اليأس”.

وتحذر وكالات الإغاثة الدولية والمسؤولون في الأمم المتحدة من الجوع الذي سيلاحق الكرة الأرضية، في وقت ترتفع فيه أسعار المواد الأساسية والتي أصبحت خارج قدرة عشرات الملايين. وقادت دوامة الاقتصاد الكلي العالمي لانهيار الاقتصاديات النامية المثقلة بالديون مثل سريلانكا فيما تجد دول أخرى مثل زامبيا ولاوس وباكستان نفسها على حافة الانهيار.

لكن الوقت الحالي يمثل العصر الذهبي لشركات الوقود الإحفوري. وقدمت التقارير عن الربعية الثانية أرقاما مثيرة للدهشة، فقد حصلت شركة النفط بي بي على أرباح في الربعية الثانية تصل إلى 6.5 مليار دولار وهو أكبر عائد منذ عام 14 عاما. أما إكسون موبيل فقد حصلت على أكثر من 17.9 مليار دولار وهو أكبر مبلغ تكسبه شركة في ربعية. وسجلت شركات مثل شيفرون الأمريكية وشل ومقرها لندن والفرنسية توتال أنريجيز أرقاما عالية جدا. ولو وضعنا مكاسب الشركات الخمس معا، فقد حققت 55 مليار دولار في الربعية الثانية، في وقت عانى فيه مئات الملايين حول العالم من تداعيات زيادة الأسعار.

والأمر لا يتعلق بالنفط والغاز ولكن الفحم الحجري والذي يحاول الناشطون في مجال التغيرات المناخية إغلاقه، فقد ولدت غلينكور، أكبر شركة شحن فحم حجري في العالم أرقاما قياسية في النصف الأول من عام 2022، وتخطط لدفع 4.5 مليار دولار إضافية في توزيعات الأرباح وإعادة شراء المساهمين. ويرى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غويتريش أن هذا الوضع بغيض. وفي تصريحات أدلى بها الأسبوع الماضي شجب شركات الطاقة لزيادة الأسعار في وقت أزمة عالمية وحث الحكومات على فرض ضرائب قاسية ضد هذه الشركات.

وقال مراكمة شركات الطاقة والغاز أرباحا قياسية من أزمة الطاقة الحالية، وعلى ظهور الفقراء والمجتمعات وبثمن باهظ للبيئة، أمر غير أخلاقي”، حيث لعب دوره في تحذير العالم من الأزمة ومطالبته الحكومات بالحد من الانبعاثات الحرارية. وقال “هذا جشع فظيع، يعاقب الفقراء والضعاف ويدمر بيتنا الوحيد”. وحاولت الدول، الأوروبية منها تحديدا، زيادة الأموال من الشركات التي حققت أرباحا ضخمة بعد الغزو الروسي لأوكرانيا وبنتائج مزيجة. فالحكومة الإيطالية أعلنت أن عائداتها الضريبية بنسبة 25% من شركات الطاقة لم تحقق ما توقعته، حيث رفضت بعض الشركات الدفع على ما يبدو. ويتوقع توزيع الأموال لمساعدة العائلات التي تكافح لتأمين لقمة العيش والمحلات التجارية والأعمال الصغيرة. وفي الشهر الماضي، دفعت حكومة المحافظين البريطانية بخط 25% عوائد ضريبية من الشركات العاملة في بحر الشمال والتي يعتقد المسؤولون أنها مع 5 مليار جنيه إضافي في العام المقبل ستساعد البريطانيين العاديين لكي يدفعوا فواتير الكهرباء والطاقة.

 

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى