وكالات

عريس جزائري يثير الجدل بعد زواجه بامرأتين في يوم واحد

خرج المواطن الجزائري رشيد السكيكدي الذي صنع الحدث، نهاية الأسبوع المنصرم، عن صمته وكشف المستور بشأن زواجه من امرأتين في يوم واحد.

ونشر “السي رشيد” وهو مهندس دولة في الجيولوجيا، وحاصل على شهادة ماستر في فرنسا، تدوينة عبر حسابه على فيسبوك يرد من خلالها على الجدل الذي أثير حول حفل الزفاف الذي أقامه والذي تميز بوجود عروستين على خلاف الأعراس المعهودة.

وقال العريس، أو شخصية الأسبوع كما أطلق عليه بعض النشطاء في الجزائر: “لم أكن أعلم أن زواجي سيحدث هذه الضجة الكبيرة، فالحمد لله لأني قصدت الحلال وزواجي كان أمام الله و عباده ولم أنوي قط نية الشهرة أو الإساءة للنساء أو أي طرف”.

وأضاف: “الرضى كان هو أساس هذا الزواج، كما لا يخفى عليكم الصعوبات التي واجهتها لإقامة عرس بسيط فالعثور على مكان أو فندق للإقامة العرس كان من سابع المستحيلات فبمجرد التصريح بالفكرة أقابل بالرفض”.

وتابع: “شخصيا كان كل همي أن يمر العرس بسيط على خير وعلى قدر الحال مع الضغوطات لآخر دقيقة (كراء منزل ، إعادة طلائه … الخ) والحمد لله ربي وفقني وأعزني أمام كل خلقه”.

وعن التعليقات السلبية التي ترافقت والمنشورات الخاصة بزفافه، أكد بأنه ليس غنيا كما أشيع عبر شبكات التواصل ولا يملك سكنا، لافتا أيضا بأن والديه توفيا وبالتالي فلا دخل لوالدته في اختيار أي عروس.
وأضاف: “أشكر جميع التعاليق المساندة والله يهدي جميع مرضى القلوب فالحلال أصبح عجيب والحرام أصبح عادي والله أعلى وأعلم بما في القلوب أني قصدت الحلال والرزق من الزواج لقوله تعالى: “وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ {النور: 32}”.

وجوابا على السؤال الذي شغل الكثيرين كشف رشيد البالغ من العمر 35 عاما أنه وجد صعوبة في الاختيار بين الاثنتين وتمكن من إقناعهما بالصراحة وحسن التعامل، مؤكدا أن لغة الحوار هي سر نجاحه حتى أصبحتا صديقتين.

وأضاف في حوار صحفي: “يكفي أن يكون الرجل رجلا والمرأة امرأة حتى يحدث التفاهم.. أنا إنسان متعلم وواعي وعندما تكون المرأة مثقفة ومتدينة وعلى درجة كبيرة من النضج، يصبح الأمر سهلا”.
وكانت مواقع التواصل الاجتماعي، قد اشتعلت مساء السبت 3 شتنبر، بصور عريس من سكيكدة الجزائرية تزوّج بامرأتين في حفل زفاف واحد، ما أثار ردود فعل متباينة.

ولم يصدق الكثيرون القصة وقالوا بأنها لعريس من الخليج، بالرغم من انتشار صور من حفل الزفاف وتأكيد مقربين من العرسان صحة الخبر.

وتساءل البعض كيف تمكن الرجل من إقناع المرأتين، وصنع الاستثناء الذي أثار جدلا عبر مختلف الصفحات، فيما تفاعل آخرون مع الموضوع بشكل طريف.

وتفاجأ نشطاء من قبول المرأتين لهذا النوع “الشاذ” من الارتباط، خاصة بعد تداول صورة دعوة الزفاف التي كتب عليها: “تتشرف عائلة بويديوة لدعوتكم لحضور حفل زفاف ابنها رشيد مع مريم وحنان”.

‫‫

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى