حوادث

هذه هي حصيلة العمليات الأمنية الرامية لمكافحة الجريمة بمدينة سلا

أسفرت التدخلات الأمنية الرامية إلى مكافحة الجريمة، التي باشرتها مصالح الأمن الوطني بمدينة سلا، خلال شهر نوفمبر المنصرم، عن توقيف 910 شخصا خضعوا جميعا لتدبير الحراسة النظرية، فضلا عن إجراء ما مجموعه 6543 عملية تحقق من الهوية.

وقد بلغ عدد الأشخاص الذين تم ضبطهم في حالة تلبس باقتراف أفعال إجرامية 511 مشتبه فيه، من بينهم 83 شخصا من أجل الاعتداءات الجسدية وحمل السلاح الأبيض بدون سند مشروع، و115 من أجل جرائم المخدرات ، و61 من أجل السرقات بمختلف أنواعها، أما باقي الموقوفين فتختلف الأفعال الإجرامية المنسوبة إليهم ما بين الجرائم الجنسية، والسكر العلني البين والسياقة في حالته والتسبب في حوادث سير مع جنحة الفرار.

وبخصوص الأشخاص المطلوبين للعدالة، والذين تم توقيفهم بناءً على مذكرات بحث وطنية أو محلية، فقد بلغ عددهم 399 شخصا، وتتمثل الأفعال الإجرامية المنسوبة إليهم أساسا في تكوين عصابة إجرامية والسرقة بالعنف (24 شخصا)، والاختطاف وهتك عرض (شخصان)، والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض (15 شخصا)، والاتجار في المخدرات (35 شخصا)، والسرقات وإخفاء المسروق (69 شخصا )، أما باقي المبحوث عنهم، فتختلف جرائمهم ما بين إهمال الأسرة وخيانة الأمانة وملفات الإكراه البدني وإصدار شيكات بدون رصيد.

وقد مكنت هذه العمليات الأمنية من حجز 721 قرصا مهلوسا، وأربع كيلوغرامات و612 غراما من مخدر الحشيش، و23 كيلوغراما و620 غراما من مخدر الكيف، و358 غراما من المعجون، فضلا عن ضبط 88 سلاحا أبيض، من

بينهم 19 سيفا، و46 مدية بالإضافة إلى 23 سكينا من مختلف الأحجام.=

وستتواصل هذه التدخلات الأمنية بهدف مكافحة كل مظاهر الجنوح والانحراف، وتوطيد الشعور بالأمن لدى المواطنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى