وطنية

قراءة في أبرز عناوين صحف الخميس

افتتاح مطالعة أنباء بعض الجرائد الصادرة يوم غد الخميس من “المساء”، التي ضمنت عددها خبرا يتمحور حول رخص الصيد في أعالي البحار، من المنتظر أن تسحب من أسماء وازنة وموظفين سامين وجنرالات، بعدما وقفت لجنة خاصة على سوء تدبير مشاريع في قطاع الصيد البحري بعد منح رخص لعدد من المستفيدين الذين ارتكبوا مخالفات بالجملة، ولم يندمجوا في إستراتيجية وزارة الفلاحة والصيد البحري، التي تعتبر أن كل رخصة هي استثمار، وترتبط حتما بمشروع، وتمنح للسفن وليس لأشخاص على أساس دفتر تحملات.

وكتبت الورقية نفسها أن وزارة الصحة تتجه نحو إعفاء ملايين المغاربة من المساهمة المخصصة لـ”راميد”، إذ أعلن الحسين الوردي أن وزارته ستعمل على إعادة النظر في مساهمة فئة من المستفيدين المقدرة بـ120 درهما، من خلال التخفيض من قيمة هذه المساهمة أو إلغائها بالنسبة لبعض الفئات حتى يتم توسيع سحب البطائق.

وأفادت “المساء”، أيضا، بأن مصالح الدرك الملكي باشرت التحقيق في فضيحة منشطات محظورة بمعهد مولاي رشيد، بناء على شكاية تقدمت بها الجامعة الوطنية لألعاب القوى. ونسبة إلى مصادر مطلعة فإنه تم إثبات تعاطي بعض الرياضيين الذين تم التحفظ ذكر على أسمائهم حقنا مجهولة المصدر، إذ تم الاستماع إليهم قبل اللجوء إلى المسطرة القانونية من أجل وضع اليد على الجهة التي قامت بمد عدد من الممارسين بهذه المواد المحظورة.

وفي خبر آخر، ذكرت اليومية ذاتها أن الجزائر تتدرب على هجمات محتملة عبر طائرات “إف16” الأمريكية، أو هجمات من طائرات مقاتلة غير روسية الصنع: “إف18″، أو”رافال” الفرنسية؛ وأضافت أن وحدات الدفاع الجوي الجزائري تدربت على سيناريوهات عملية تسلل أسراب طائرات مقاتلة عبر الأجواء لشن هجمات على أهداف جزائرية.

وفي إشارة إلى استثناء المغرب الموجود على حدودها الغربية، كشفت مصادر “المساء” أن التدريبات تحاكي سيناريوهات عملية تسلل أسراب طائرات مقاتلة عبر الأجواء فوق الحدود الشرقية والشمالية الشرقية، ومن جهة البحر الأبيض المتوسط فقط؛ مضيفة أن السلطات الجزائرية عللت تدريباتها بمخاوف من سيناريو مشابه لما حدث في ليبيا من تدخل لطائرات غربية وأوروبية.

وإلى “الصباح”، التي أفادت بأن آلة لصنع الآجر حولت جسد تلميذ يبلغ من العمر 13 سنة إلى أشلاء بدوار “بوريوس، إقليم تارودانت، نتيجة ضغط مستخدم في المعمل، عن طريق الخطأ، على زر التشغيل، لحظة وجود الضحية داخلها، منهمكا في تنظيفها من بقايا الإسمنت.

ويتعلق الأمر بتلميذ كان يتابع دراسته قيد حياته بالمستوى السادس أساسي، دفعه الوضع الاجتماعي المزري إلى العمل بمعمل للآجر بعد عودته من المدرسة، لمساعدة والدته في مصاريف العيش. ووفق المادة ذاتها، فإن الواقعة استنفرت عناصر الدرك الملكي بالمنطقة، التي نقلت أشلاء الضحية إلى مصلحة الطب الشرعي بتارودانت، كما اقتادت صاحب المعمل وشريك الضحية في مهمة تنظيف الآلة إلى مقرها من أجل تعميق البحث معهما.

وجاء في الإصدار ذاته أن عبد المالك أبرون، رجل الأعمال ورئيس المغرب التطواني لكرة القدم، يمر بأزمة مالية نتيجة تراكم الديون على مجموعته التجارية، والتي وصلت إلى 9 ملايير، ومطالب الدائنين التي وصلت إلى المحاكم المتخصصة، إذ تم الحجز على ممتلكاته تمهيدا لبيع منقولات مجموعته.

وتطرقت “الصباح”، أيضا، إلى تأخر التحقيقات في وفاة امرأة بعد أيام من خضوعها لعملية تجميل لشفط الدهون بمصحة خاصة بالبيضاء، نتيجة مضاعفات صحية. من جهتهم، أجمع الأطباء الثلاثة المتابعون بأن الوفاة جاءت نتيجة التهاب رئوي بعد عملية شفط الدهون، في حين تتحدث أسرة الضحية عن خطأ طبي.

وإلى “أخبار اليوم”، التي نشرت أن رئيس الحكومة، الأمين العام لحزب “PJD”، عبد الإله بنكيران، ينتظر أن يحل بالجزائر العاصمة يوم 21 أبريل الجاري، للمشاركة في الملتقى المغاربي للأحزاب الوسطية، إلى جانب قياديي وزعماء أحزاب إسلامية “وسطية” من دول المغرب العربي.

وعلاقة بملف “أساتذة الغد”، كتب المنبر الورقي عينه أن قيمة تعويض الأساتذة المتدربين خلال فترة اشتغالهم في الأقسام منذ شتنبر سنة 2016 تسببت في حالة جديدة من “البلوكاج”، إذ طالب الأساتذة المتدربون بتعويض تصل قيمته إلى 4000 درهم، غير أن اللجنة التقنية المشتركة أوضحت أن قيمة المنحة لن تتعدى 2800 درهم شهريا، ما أدى إلى تشنج اللقاء.

ونسبة إلى مصادر “أخبار اليوم”، فإن أعضاء من “المبادرة المدنية” لحل الملف دخلوا على الخط، واقترحوا منح الأساتذة تعويضا بقيمة 3 آلاف درهم شهريا، وهو الحل الذي طالبت اللجنة التقنية المشتركة بإعادة التشاور حوله.

وأشارت “أخبار اليوم” إلى اعتقال موظف سام “مزور”، نصب على ضحايا من فاس ومراكش والرباط، بعدما أوهمهم بأن بإمكانه إرسالهم للحج ضمن وفود القصر، دون مشاركة في قرعة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

وتطرقت “الأخبار” إلى اعتقال ممثل المهندسين بنقابة “البيجيدي” ببلدية القنيطرة متلبسا بتلقي رشوة بقيمة 500 درهم من مواطن كان تقدم أمام أنظار وكيل الملك بمحكمة الاستئناف بشكاية يتهم فيها رئيس قسم مصلحة الممتلكات، وممثل هيئة المهندسين باللجان الإدارية متساوية الأعضاء بالنقابة المذكورة، بابتزازه وطلب الرشوة مقابل استفادته من كراء إحدى البقع الأرضية التابعة لبلدية القنيطرة.

ونقرأ في المنبر نفسه أن مصالح وزارة الصحة العمومية أقدمت على توقيف طبيب عن العمل بشكل مؤقت لارتكابه خطأ مهنيا، في انتظار البت النهائي في ملفه المحال على المجلس التأديبي. ويتعلق الأمر بطبيب كان يشتغل بمستعجلات مستشفى محمد السادس ببلدية العروي إقليم الناظور، استعان بالورق المقوى لعلاج كسر أصاب رجل طفل يبلغ من العمر حوالي ست سنوات، بحجة أن جهاز السكانير معطل.

وعلاقة بأخبار المحاكم، كتبت “الأخبار”، أيضا، أن النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية لتارودانت أحالت عون سلطة برتبة “شيخ” رفقة امرأتين على السجن الفلاحي بتارودانت في حالة اعتقال، بتهم الفساد والخيانة الزوجية؛ فيما تمت متابعة صاحبة المنزل بإعداد وكر للدعارة والفساد.

ونشرت “الأخبار”، كذلك، أن عددا من الباعة المتجولين منعوا قائدا كان مرفوقا بعناصر من القوات المساعدة ورجال الأمن، من حجز سلعهم المعروضة بشوارع مدينة تطوان، محذرين إياه من ردود فعل مشابهة لما أقدمت عليه “مي فتيحة” بمدينة القنيطرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى