منوعاتوطنية

المغرب يشارك في الدورة التاسعة لجائزة خليفة التربوية بأبوضبي

حقائق24 متابعة

أكدت السيدة جميلة المصلي الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، يوم الخميس بأبوظبي، أن التعاون المغربي الإماراتي في مجال التعليم والبحث العلمي له آفاق كبيرة وواعدة.

وأوضحت السيدة جميلة المصلي، في تصريح للصحافة، على هامش حضورها، مراسم تكريم الفائزين بجائزة خليفة التربوية في دورتها التاسعة، أن هناك حرصا كبيرا على الارتقاء بالتعاون الثنائي في مجال التعليم والبحث العلمي إلى مستوى ” العلاقة والشراكة الاستراتيجية التي تربط بين البلدين الشقيقين”.

وأكدت الوزيرة المنتدبة ، أن مشاركة المغرب في جائزة خليفة التربوية في دورتها التاسعة كضيف شرف، يعتبر محطة مهمة لتعزيز أواصر التعاون والشراكة الاستراتيجية بين المملكة المغربية ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، وتعزيز التعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي والتربية بشكل خاص.

وقالت إن حضور المغرب في “مثل هذه المحطات مفيد لتعزيز التعاون في مجال البحث العلمي بين البلدين الشقيقين” مبرزة أن المشاركة في حفل تكريم الفائزين بالجائزة، يعد “محطة لتعزيز الروابط التي تجمعنا على مستوى الوطن العربي”.

ونوهت السيدة المصلي، في هذا السياق بجائزة خليفة التربوية، التي استحدثت لتشجيع البحث والتعليم وتشجيع قضايا التكوين، حيث تشكل آلية لتحفيز الباحثين على مستوى الوطن العربي، لمزيد من البحث والدراسة والاجتهاد في هذا لجانب.

وأشارت في هذا السياق إلى أن المغرب يبذل بدوره مجهودات كبيرة في هذا الشأن، حيث أطلقت المملكة ورشا كبيرا، وهو ورش الرؤية الاستراتيجية للنهوض بمنظومة التربية والتكوين، والتي يتم العمل على صياغتها في شكل قانون إطار، قبل تقديمه إلى البرلمان في أقرب الآجال.

وشددت الوزيرة المنتدبة على أن التحولات التي تشهدها المجتمعات العربية والمجتمعات الإنسانية بشكل عام، تحتاج فعلا إلى تعزيز وتقوية البحث في المجال التربوي، وإلى إعادة الاعتبار للمدرس كذلك بمختلف أسلاك التعليم.

وأكدت على أنه ” لا يمكننا أن نصنع انسانا في الوطن العربي في مستوى التحديات الموجودة حاليا بدون الاهتمام بالتعليم والتربية، اللذان يصنعان مواطنا بإمكانه أن يرفع التحدي ويشارك في مسيرة التنمية بكل ثقة وبكل فاعلية”.

وكان الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية، قد ترأس اليوم الخميس، حفل تكريم الفائزين بمختلف فئات الجائزة في دورتها التاسعة (2015/2016) حيث أكد بهذه المناسبة، على أن جائزة خليفة التربوية أصبحت علامة فارقة في تاريخ الجوائز التربوية داخل الإمارات وخارجها.

وأضاف الشيخ منصور بن زايد آل نهيان أن الهدف السامي الذي أنشأت من أجله الجائزة المتمثل في تطوير العملية التربوية وتقدير العاملين فيها سيظل هدفا متجددا يسعى القائمون على الجائزة في كل دورة إلى تعميقه في الميدان التعليمي بما يجعلها أداة من أدوات تطور التعليم ووسيلة من وسائل ضمان جودته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى