وطنية

قراءة في أبرز الصحف الصادرة اليوم الاثنين

مستهل جولة رصيف صحافة بداية الأسبوع من “أخبار اليوم” التي أفادت بأن عدد التلاميذ المصابين بالتسمم جراء تناولهم “سنيكرز” و”مارس”، بمدرسة أولاد حريز بإقليم برشيد، ارتفع إلى 50 تلميذا وتلميذة.

في ذات الصدد قال الدكتور فاريح مصطفى، رئيس مصلحة الوحدات الصحية بإقليم برشيد، إن جميع الضحايا أصيبوا بإسهال وآلام حادة في البطن والغثيان، موضحا أن المستشفى وزَّع على جميع التلاميذ أدوية تساعدهم على الشفاء وفيتامينات تعيد لهم نشاطهم وحيويتهم.

من جهة أخرى، كشف محمد أسوال، المدير الجهوي للمكتب الوطني للسلامة الصحية والمنتجات الغذائية، أن المكتب كلف شركة مختصة في إتلاف النفايات السامة بعملية حرق “مارس” و”سنيكرز” بعدما تبين أنها تحتوي على مواد بلاستيكية تضر المستهلك، مشيرا إلى أن العاملين في الشركة سطوا على بعض المنتجات وحملوها إلى منازلهم.

وحسب مصادر الجريدة، فإن الشوكولاطة المسمومة تم عرضها للبيع في الأسواق الشعبية في بعض المناطق النائية، بالإضافة إلى توزيعها في المدارس؛ الأمر دفع عناصر الدرك الملكي إلى فتح تحقيق في الموضوع، واستدعاء أباء التلاميذ للكشف عن المسؤول عن تسريب المادة المسمومة.

وإلى “المساء”، التي نشرت أن آثار متفجرات على أصابع مواطنين، من أصل عراقي، يحملان الجنسية الألمانية، استنفرت أمن مطار أكادير، إذ تم حجز أمتعة المواطنين السويديين، كما أعيد تفتيش الطائرة التي كانت متجهة إلى دوسلدورف الألمانية التابعة لخطوط “إير برلين”.

وأضافت الجريدة أنه بعد التحريات، التي قامت بها لجنة مشتركة تشكلت من الشرطة والدرك وإدارة الجمارك والسلطات المحلية، تبين أن الأمر لم يكن يتعلق بآثار للمتفجرات، ليجد الجميع أنفسهم أمام إشعار خاطئ، تسبب في ارتباك للسير العادي للمطار، وفي تأخير الرحلة، إضافة إلى تأخر السائحين عن الطائرة، الأمر الذي اضطرهم إلى إعادة أداء ثمن التذكرة وانتظار الرحلة الموالية.

وأفادت الجريدة نفسها بأن أسعار الدجاج عرفت ارتفاعا صاروخيا على بعد أسابيع قليلة من شهر رمضان. وأوضح شوقي الجيراري، مدير الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن، بأن ارتفاع الأسعار يرجع إلى المشاكل التي خلفتها الأنفلونزا قليلة الضراوة التي أصيبت بها بعض الضيعات الوطنية، والتي أثرت على الأمهات والكتاكيت منذ بداية شهر مارس الماضي، بالإضافة إلى عامل بشري يتمثل في عدم تشجع مجموعة من المربين على إعادة الإنتاج، بسبب المشاكل التي عرفها القطاع، والتي أثرت على الأثمنة التي وصلت في بعض الأحيان إلى 10 و11 درهما للكيلوغرام؛ وهو ثمن أقل من ثمن التكلفة.

ونقرأ في “المساء” كذلك أن المغاربة يتصدرون قائمة الأعضاء الأكثر استعدادا للانتحار وتنفيذ عمليات انتحارية تستهدف أهدافا عسكرية يحددها التنظيم في حربه ضد التحالف الدولي والقوات العراقية، إذ أظهرت قائمة حمراء صادرة عن التنظيم المذكور أن 250 مغربيا في قائمة الموت “الداعشية”، وهم من عناصر التنظيم الذين يعتبرون من ضمن العناصر الأكثر استعدادا لتنفيذ عمليات انتحارية.

وجاء في “الصباح” أن حزب العدالة والتنمية اتهم دول الخليج بتمويل خصومه السياسيين، في إشارة إلى حزب الأصالة والمعاصرة؛ إذ اعتبر محمد يتيم، القيادي في “البيجيدي”، أن الخصوم لم يستطيعوا النيل من شعبية حزبه، وشعبية عبد الإله بنكيران، رغم الأموال الخليجية المرصودة لدعم الثروات المضادة وإجهاض التحول الديمقراطي، متهما إياها بالدخول على الخط في المغرب كما فعلت في تونس، لكنها لم تستطع زعزعة ثقة وتعاطف شعبي تلقائي مع تجربة العدالة والتنمية.

ونشر المنبر ذاته، في خبر آخر، أن مصالح أمن البيضاء أوقفت ثلاثة شبان؛ فيما الأبحاث جارية عن اثنين آخرين، تورطوا جميعا في احتجاز ملتح يبلغ من العمر 40 سنة، وتجريده من ملابسه قبل تصويره في شريط وأمره بنزع ملابسه، والصراخ والإشارة إلى أنه شاذ جنسيا.

وأشارت “الصباح” إلى الإضراب عن الطعام الذي يخوضه الناشط الحقوقي سعيد الشرامطي، احتجاجا على وزارة الداخلية التي لم تتدخل لفرض تطبيق القانون ضد رؤساء جماعات ونوابهم ممن يقيمون في سبتة ومليلية المحتلتين، وإقبار تقارير أمنية أعدت بهذا الشأن. واتهم الشرامطي، في اتصال مع الجريدة، حزبي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة بالضغط على محمد حصاد، وزير الداخلية، كي لا يتخذ أي قرار بهذا الشأن .

ومع الورقية ذاتها، التي ورد بها أن موظفي وكالة التنمية الاجتماعية يصعدون ضد وزيرة المرأة والتضامن والتنمية الاجتماعية، بسيمة الحقاوي، من خلال خوض إضراب وطني وتعليق العمل بكافة البرامج بغية التصدي لقرار تشريد الأطر، بعدما قررت الوزيرة حل الوكالة وإلحاق موظفيها بالوزارة.

وإلى “الأخبار” التي ذكرت أن معتقلي الشهادات المزورة للوقاية المدنية يهددون بالإضراب عن الطعام، كما طالبوا أثناء مثولهم أمام قاضي التحقيق بالرباط باستدعاء الجنرال عبد الكريم اليعقوبي، المفتش العام للوقاية المدنية، من أجل الإدلاء بأقواله باعتباره المسؤول الأول عن الفضائح التي تفجرت داخل الجهاز.

وكتبت الجريدة الورقية عينها أن رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، اعترف، في لقاء حل فيه ضيفا على طلبة الجامعة الدولية في الرباط، بأن السنوات الخمس التي قضاها في رئاسة الحكومة كانت أصعب لحظات حياته، مؤكدا أن العمل الحكومي أسهم في تغيير حزبه مجموعة من المواقف التي كان يؤمن بها. كما كشف رئيس الحكومة، الأمين العام لحزب المصباح، عبد الإله بنكيران، أن نسبة شعبيته انخفضت مع توالي السنوات التي قضاها على رأس الحكومة.

وقالت “الأخبار”، كذلك، إنه من المرتقب أن يعقد، يوم الخميس المقبل، اجتماع لمجلس الأمن سيخصص لمناقشة قرار جديد يخص ملف الصحراء المغربية، وذلك على ضوء التقرير الجديد الذي قدمه الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون. ونسبة إلى مسؤولين دبلوماسيين مغاربة، فإن تحركات تجري لإقناع أطراف بمجلس الأمن بمراعاة الموقف المغربي في أي قرار ينتظر أن يتخذ، مع التأكيد على عدم موضوعية تقرير بان كي مون، الذي وردت فيه معطيات تسير في اتجاه تنحية الحكم الذاتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى