وطنية

قراءة في أبرز عناوين صحف اليوم الثلاثاء

مستهل جولة رصيف صحافة الثلاثاء من “الصباح” التي كتبت أن تهديدات تنظيم الدولة الإسلامية، “داعش”، لقوات بعثة المينورسو استنفرت الأمم المتحدة؛ إذ قال مسؤول أممي إن الأمين العام طالب، في تقريره الأخير، بالمزيد من الحيطة والحذر، باعتبار أن حماية القوات الأممية في المنطقة تقع على عاتق المغرب والبوليساريو.

ووفق الخبر ذاته، فإن بيان التهديد كشف أن المخابرات الجزائرية تسعى إلى الضغط على الأمم المتحدة بواسطة ورقة الإرهاب لتضييق الخناق على أنشطة البعثة الأممية في المنطقة العازلة، بهدف تكريس الوضع القائم، وتخويف قوات البعثة الأممية لإجبارها على البقاء تحت حماية بوليساريو بهذه المناطق.

وقالت الورقية نفسها إن محكمة الاستئناف بالناظور ستحاكم، الأسبوع المقبل، موظفي بنك على خلفية اختلاس ودائع زبناء بما يفوق 10 ملايير، وذلك بعدما سلموا وصولات وهمية وتلاعبوا بالحسابات. وأشارت “الصباح” إلى أن قاضي التحقيق أمر، قبل إنجاز تقرير الإحالة، بالحجز على ممتلكات زوجات وأقارب المتهمين الرئيسيين، والتي همت، على الخصوص، ضيعات فلاحية وعقارات.

ونشرت “الصباح”، كذلك، أن لجنة تفتيش مركزية من وزارة الداخلية تفتحص مشاريع بعدد من العمالات والولايات مُوِّلت وأنجزت من الأموال المرصودة للإنعاش الوطني، وأثيرت حولها علامات استفهام كبرى، وأنجزت بشأنها تقارير استخباراتية، بعيدا عن تعليمات وتوجيهات بعض الولاة والعمال، الأمر الذي سيدفع الإدارة المركزية لوزارة الداخلية إلى وضع خريطة جديدة لعمل مندوبيات الإنعاش الوطني، وإعادة النظر في طريقة تفويت الصفقات وتشديد المراقبة عليها، ومحاسبة كل مستفيد من عائداتها المالية بطرق غير شرعية.

أما “المساء” فتطرقت لاعتقال تسعة متهمين بكل من مدينة طنجة والعرائش وسلا على علاقة مع مافيا التهريب، زودوا أسواقا تجارية بكميات من الدجاج المجمد الفاسد. كما تم ضبط مجموعة من المخازن بالشمال تفتقر لشروط السلامة الصحية. وأضافت اليومية أن عناصر الأمن مازالت تتبع خيوط وحدة صناعية بسلا تعمل على إنتاج مشتقات اللحوم الفاسدة، مخالفة في ذلك الضوابط القانونية الجاري بها العمل.

وذكرت اليومية نفسها أن أربع نقابات تعليمية اتهمت وزارة التربية الوطنية بـ”فبركة نتائج مخدومة” بعد توزيع مئات الأصفار على رجال ونساء التعليم في امتحان الكفاءة المهنية، مقابل تسلل أسماء عدد من المحظوظين إلى لائحة المستفيدين. مطالبة بطرح الملف في البرلمان، وفتح تحقيق ومراجعة تصحيح أوراق الامتحانات.

وورد بـ”المساء”، أيضا، أن مدراء مؤسسات عمومية أمام الفرقة الوطنية بتهمة تبديد المال العام، ويتعلق الأمر بمسؤولين بالمدرسة الوطنية للصناعة المعدنية ومديرية الأدوية والصيدلة والصندوق المغربي للتقاعد والمكتب الوطني للماء الصالح للشرب، بعد أن تبين أن الاختلالات المالية التي رصدها تقرير المجلس الأعلى للحسابات برسم سنة 2012 ذات طابع جنائي.

ونقرأ بالورقية ذاتها أن مصالح الأمن بالمركز القضائي لإنزكان استمعت إلى أحد المهاجرين وعدد من الأشخاص، بمن فيهم مستخدمات ومعاقين تم توظيفهم بعلمهم وبغير علمهم في الإدلاء بشهادات تسيء إلى السلطات القضائية عن طريق اتهامها بتلقي رشاوى، وكذا توريط بعض السياسيين في جرائم عن طريق الشهادات التي أدلوا بها، الأمر الذي حذا ببعض هؤلاء الشهود إلى التراجع عن شهاداتهم، مما أسقط عددا كبيرا من المتورطين في هذه القضية التي لا يزال البحث جاريا بشأن المتورطين المحتملين فيها.

فتحت وزارة الداخلية تحقيقا شاملا في ظروف وملابسات تفويت السوق الأسبوعي بجماعة بنمنصور الواقعة ضواحي القنيطرة، بسبب شبهات فساد في طريقة تدبير هذه الصفقة، تقول “المساء”، الأمر الذي فوت، بحسب مصادر الجريدة، الملايين من الدراهم على خزينة الجماعة.

من جانبها قالت “الأخبار” إن تقريرا للمجلس الأعلى للحسابات حول تنفيذ قانون المالية فضح أرقام الحكومة؛ إذ كشف التقرير وجود تناقضات وتضارب في الأرقام والتوقعات في قانون المالية، وكذلك صرف حكومة بنكيران لنفقات تفوق حجم الموارد المحصلة، ولجوئها إلى تجميد نفقات الاستثمار العمومي للتغطية على العجز المالي.

وذكرت “الأخبار”، كذلك، أن مستشارا برلمانيا يتهرب من دفع الضرائب لبلدية أكادير عن بقعة أرضية مساحتها 16032 مترا مربعا توجد بأحد الأحياء الراقية وسط أكادير، وعليها تم تشييد عمارة من أربعة طوابق في الآونة الأخيرة.

ونختم جولتنا في رصيف صحافة الثلاثاء من “أخبار اليوم” التي ورد بها أن عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للتحقيقات القضائية، كشف في حوار مع صحيفة “أ ب س” الإسبانية، أن جل الأسلحة التي تم العثور عليها مع الخلايا الإرهابية المفككة في المغرب مصدرها الجزائر وبلجيكا، وأن طريق العبور الذي تسلكه من أجل الوصول إلى الداخل المغربي هو سبتة ومليلية.

وفي خبر آخر، تطرقت “أخبار اليوم”، أيضا، لنتائج الدراسة التي أنجزتها الفدرالية المغربية لناشري الصحف، والتي أظهرت أن الإنترنيت والقراءة المجانية للجرائد تهدد الصحافة الورقية بالمغرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى