حوادث

مصحة بتزنيت وصناعة الموت رحم الله ضحاياها

كشفت مصادر مطلعة ل”المغرب 24″ أن مصالح الشرطة القضائية بتزنيت تحقق مع مسؤولي مصحة خاصة بتوليد النساء بناء على شكاية تقدمت بها أسرة تتهم خلالها طبيبا بالإهمال الناتج عنه عاهة مستديمة.
وأضافت نفس المصادرأن زوجة رافقت زوجها إلى المصحة التي كانت تتابع فيها مراحل الحمل، وأثناء عملية الولادة لم يتواجد الطبيب الرئيسي،بل قامت مقامه ممرضة واحدة رفقة عاملة النظافة التي شاركت في عملية الولادة ، تعرض المولود خلالها لاختناق شديد وتم إخراجه بطريقة صعبة، عانت فيها الزوجة كثيرا، لكن الطفل بعد مرور سبع ساعات عن حضور طبيب للأطفال يشتغل بالمستشفى الإقليمي لتزنيت، قد أمر بنقله لمصحة الضمان الإجتماعي بأكادير بسبب معاناة الطفل من نقص حاد من الأوكسجين، وارتدادات سريعة لأطرفه الأربعة (Convulsion) مما سبب له عاهة مستديمة.
هذا وقد تقدمت أسرة الطفل بشكاية لوكيل الملك بإبتدائية تيزنيت تتهم فيها الطبيب المسؤول عن المصحة بالإهمال الناتج عنه عاهة مستديمة.
كما توصلت الجريدة بشكايات أخرى نتوفر على نسخ منها تتهم نفس المصحة بالإهمال  ما تسبب في وفاة أم وطفلها وكذلك حالة أخرى فارقت فيها سيدة الحياة بداخل المصحة.

وما زال المتضررين ينتظرون بفارغ الصبر التدخل العاجل وإيفاد لجنة تقصي الحقائق قصد الوقوف على معاناة ضحايا هذه المصحة المتهمة بالإهمال والتقصير .

يشار أن ملف هذه القضية قد تمت إحالته على أنظار الهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء من خلال مراسلة السيد وزير الصحة رقم 747م .ع  يتوفر الموقع على نسخة منها ,إضافة الى تقارير استشفائية من بينها تقرير للطبيب مدير المصحة والذي يؤكد فيه تعرض المولود لمعاناة أثناء الولادة ,عكس ما صرح به خلال محضر الاستماع ,علما أن الشكاية تم حفظها رغم وجود ملف طبي كامل وخبرة طبية منجزة بفرنسا .

وفي اتصال بالمغرب 24 أكدت بعض أسر الضحايا أن برنامجها النضالي ضد هذه المصحة سيكون منصبا في قادم الأيام حول الإعداد لوقفة احتجاجية أمام  المصحة بتنسيق مع بعض فعاليات المجتمع المدني بتزنيت .

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى