منوعات

دراسة إسبانية تؤكد أن 66 بالمائة من المعتقلين الجهاديين بسبتة ومليلية إسبان مسلمين و27 بالمائة مغاربة

أقر الخبير الاسباني في الارهاب لويس دي لا كورتي، من خلال دراسة أجراها لفائدة المرصد الدولي لدراسة الارهاب، أن المعتقلين الجهاديين في العشرين سنة الاخيرة بسبتة ومليلية، هم إسبان في غالبيتهم ومغاربة بالاضافة إلى نسبة قليلة لجنسيات أخرى.
وقال الخبير في الدراسة التي أجراها، أن المعتقلين في إطار الإرهاب منذ سنة 1995 إلى غاية 2015، بكل من سبتة ومليلية، موزعين على ثلاث نسب، حيث أن الاسبان المسلمين يشكلون 66.2، بينما يشكل المغاربة 27 بالمائة، و6.8 ينحدرون من جنسيات مختلفة.
المثير في هذه الدراسة أن مسلمي مدينتي سبتة ومليلية والذين أصبحوا يشكلون غالبية سكان الثغرين المحتلين هم في الاصل مغاربة ولدوا في الثغور المحتلة ورفضوا الرحيل عنها سيما أن أزيد من 51 بالمائة من سكان مليلية يتحدثون الامازيغية، ليتم تجنيسهم في سنوات الثمانينات من أجل إزالة صفة المغربية عنهم في حين حاول المغرب لاحقا المطالبة بالمدينتين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى