حوارات

ولد الشيخ: قمة نواكشوط فرصة لتأكيد مغربية الصحراء

حقائق24

في إطار سعيها لمواكبة وتتبع ما قبليات وفعاليات وأيضا مخرجات القمة العربية السابعة والعشرين التي ستحتضنها العاصمة الموريتانية نواكشوط يومي 25 و26 يوليوز الجاري. حاورت جريدة حقائــق 24 الإلكترونية الناشط السياسي الموريتاني شيخاني ولد الشيخ، رئيس الجمعية الموريتانية المغربية للدفاع عن الوحدة المغاربية (يسار الصورة رفقة المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية محمد أحمد حسين). حيث أكد ولد الشيخ أن لا جفاء في العلاقات موريتانيا والمغرب، مشددا على أن ما يتم الترويج له ليس سوى إشاعات تنشرها الدعاية الإيرانية المغرضة أو يروج لها أعداء الوحدة المغاربية. قضايا ومواضيع أخرى في ثنايا هذا الحوار.

حاوره: عبد الله الفرياضي

طبع الجفاء العلاقات بين المغرب وموريتانيا لما يزيد عن الخمس سنوات، كيف تنظرون إلى مستقبل هذه العلاقات على ضوء قمة نواكشوط العربية؟

فقط من أجل قطع الشك باليقين، لا يوجد جفاء بين البلدين الشقيقين موريتانيا والمغرب. والدليل على ذلك أن اللافتة الترحيبية بالقادة العرب خلال القمة العربية 27 تحفظ للمغرب وحدته الترابية وخريطته الممتدة من طنجة إلى لكويرة. لذا أدعو جميع الصحافيين إلى إلقاء النظر إلى تلك اللافتة قبل الحكم بأن هناك جفاء أو برودة في العلاقات الدبلوماسية بين موريتانيا والمغرب.

ولتنوير الرأي العام، فالعلاقات المغربية الموريتانية جيدة، والسفارات تفتح أبوابها بشكل يومي أمام المواطنين في كلا البلدين، أما التمثيلية الدبلوماسية بين البلدين فهي موجودة وتمارس أعمالها بشكل يومي ومستمر. والباقي مجرد إشاعات تثار تارة في إطار الدعاية الإيرانية المغرضة التي تسعى جاهدة إلى إفشال القمة العربية وتارة من طرف أعداء الوحدة المغاربية.

 

لكن لو سمحت، فلافتة القمة العربية لا دخل لموريتانيا فيها إذ هي لافتة خاصة بجامعة الدول العربية وهي منظمة لا تعترف بالبوليساريو، وبالتالي ليست دليلا على حسن العلاقات بين المغرب والنظام الموريتاني الحالي. بل هناك توتر مشهود منذ خمس سنوات، حيث لا تمثيلية دبلوماسية متبادلة، مضافا إليها حضور وفد من الحزب الحاكم لمؤتمر البوليساريو ودعمها، علاوة على رفض موريتانيا التوقيع على طلب تعليق عضوية البوليساريو بمنظمة الاتحاد الافريقي؟

 

سيدي الفاضل، موريتانيا معنية بقرارات الجامعة العربية وعدم اعتراف الجامعة العربية بدولة البوليساريو الوهمية يحمل في طياته الموقف الرسمي للدولة الموريتانية من هذا الصراع المفتعل. ثم إن امتناع موريتانيا عن التصويت لطرد منظمة البوليساريو من الاتحاد الأفريقي لا يعادل التصويت بــــ (لاء) ضد هذا القرار. تونس أيضا لديها علاقات جيدة مع المملكة المغربية الشقيقة وقد التزمت هي الأخرى الامتناع عن التصويت على هذا القرار.

كما أود الإشارة هنا إلى أن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، هو حزب واحد من بين أحزاب الأغلبية الداعمة لفخامة رئيس الجمهورية الأخ محمد ولد عبد العزيز. وحضوره في مؤتمر جبهة البوليساريو شأن داخلي ولا شأن له بالموقف الرسمي للدولة الموريتانية.

 

قضية الصحراء تعتبر دوما سببا مباشرا لتوتر هذه العلاقات، هل تعتقدون أن ثمة إمكانية لبناء علاقات إيجابية دون إثارة هذا المشكل؟

 

إن موضوع القضية الوطنية المغربية لا يزال مطروحا على طاولة مجلس الأمن الدولي وموريتانيا لا يمكنها استباق الأحداث. إننا نجزم على ضوء قمة الأمل بأن مستقبل العلاقات بين البلدين الشقيقين موريتانيا والمغرب هو تعزيز الجهود لمكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب الدولي وإيجاد استراتيجية أمنية ملائمة لاستتباب الأمن والتعايش السلمي في منطقة الساحل والصحراء. وفي نظري، فالقمة العربية 27 هي أرضية ملائمة للتأكيد على الوحدة الترابية للمملكة المغربية الشقيقة واليمن والبحرين، ورفض صريح للنزاعات المفتعلة التي تقودها أيادي خفية من أجل تقسيم المقسم من الوطن العربي.

قضية الصحراء هي ضمن القضايا الأولى التي يعمل المغرب بالتنسيق مع مجلس الأمن الدولي على إيجاد حلول لها، والمغرب يعتبرها قضيته الوطنية بالإضافة إلى القضية الفلسطينية. وموريتانيا تعترف للمغرب بسيادته على أراضيه بموجب اتفاقية مدريد الثلاثية وتلتزم الحياد من هذا الصراع المفتعل. وبالتالي لا يوجد مؤشر يشير إلى أنها مصدر توتر بين هذين البلدين الشقيقين. ثم إن العلاقات بين الشعوب أقوى بكثير من العلاقات بين الأنظمة. والشعب الموريتاني تربطه علاقات أسرية واجتماعية وثقافية راسخة مع الشعب المغربي الشقيق، ولا يستطيع أن يزحزح هذه العلاقات دعايات وإشاعات دعاة الانفصال.

 

ما هي قراءتكم لدعوة محمد ولد مولود رئيس حزب اتحاد قوى التقدم الزعماء العرب لإدراج قضية الصحراء ضمن أجندة قمة انواكشوط وهو المعروف بدعمه لأطروحة الاستقلال التي تدافع عنها البوليساريو؟

 

محمد ولد مولود تربطني به علاقات أسرية، فهو من الأسرة العلوية الشريفة وشقيق جدتي وبالتالي هو خالي. وأنا أعلم الناس بالمراد الحقيقي من تصريحات رئيس اتحاد قوى التقدم في هذه الفترة الزمنية بالذات.

 

ما المراد بها في نظركم؟

 

خلق التوازن، فنحن موقفنا من هذا الصراع المفتعل يدعم الطرح المغربي. نحن نعتقد بأن دعوته هذه في إطار إيجاد حل لقضية الصحراء من خلال الجامعة العربية هي تصحيح للمسار، لا سيما وأن الجامعة العربية لا تعترف بدولة البوليساريو الوهمية.

ولا أقول هنا سرا بأنني أعمل جاهدا من خلال مقارعة الفكر بالفكر والعلاقات الاجتماعية على إقناعه بتجديد قناعاته والابتعاد عن الأفكار التي يروج لها دعاة الإنفصال. ومن هنا فإنني أدعوا من خلال منبركم قيادات حزب اتحاد قوى التقدم وجميع المنتسبين والمنتسبات لهذا الحزب إلى تصحيح المسار بالعودة إلى المفاهيم الحقيقية لأحزاب اليسار والتحلي بأهدافهم ومبادئهم. فتهديد المغرب في وحدته الترابية هو تهديد مباشر أو غير مباشر لموريتانيا في وحدتها الترابية ونسيجها الاجتماعي.

 

هل أنتم متفائلون إذن بشأن المخرجات المرتقبة لهذه القمة، إذا ما علمنا أن المغرب قد اعتذر عن استضافتها سابقا بدعوى أنها غير ذات جدوى وأنها فرصة لاجترار نفس الخطابات الفارغة وفق بلاغ صادر عن وزارة الخارجية المغربية؟

 

إن إشراف موريتانيا على تنظيم القمة العربية 27 في ظروف استثنائية، هو عمل من أجل المغرب ومن أجل جميع الدول العربية. وبالتالي فنحن متفائلون جدا بنجاح قمة الأمل.

ثم إن تسميتها بقمة الأمل شيء جميل، فهو لا يفند ما أوردته وزارة الخارجية المغربية حول أسباب اعتذارها عن تنظيم هذه القمة العربية المرتقبة اليوم في بلادنا موريتانيا، كما أنها لا تقطع الأمل في العمل على انجاحها بموريتانيا. وهنا أجدد التأكيد على أن المستفيد الأول من فشل القمة العربية المرتقبة في بلادنا هو إيران والغرب فقط.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى