منوعات

هذه هي العاصمة السرية لتنظم داعش الإرهابي

1452979447

أفادت صحيفة ديلي ميل البريطانية بأن زعيم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، أبو بكر البغدادي، فرَّ إلى مدينة سرت الليبية، إثر نجاته من غارة جوية في العراق.

وكانت وسائل الإعلام الجزائرية، كشفت عن خبر وجود معلومات تؤكد وصول زعيم «داعش»، أخيراً إلى مدينة سرت بشكل مفاجئ. ورأت بعض المصادر أن البغدادي قد يلجأ فعلاً إلى «سرت» التي يسيطر عليها التنظيم بشكل كامل، خصوصاً أن بها قاعة «واغادوغو» المحصنة جيداً، ضد القصف الجوي، وذلك لكونها تقع تحت الأرض بعمق كبير.

يُذكر أن هذا التنظيم اتخذ له عاصمة سرية، هي مدينة البعاج العراقية، بعدما أصبحت عاصمته مدينة الرقة السورية، مكشوفة أمنياً ولوجستياً. ويقول خبير في الأمن إن «داعش» قد أعلن في يوليو 2014، عن دمج مدن «البو كمال والهجين والقائم»، واستحداث عنوان جديد «ولاية الفرات»، وفي فبراير 2015 أعلن عن استحداث ولاية الجزيرة «سنجار وزمار وتلعفر وتل عبطة والحمدانية والقيروان والشمال والعياضية والبعاج».

ويضيف: هذه التقسيمات الجديدة أوجدها «داعش» كاستراتيجية مدن بديلة في حال الهزيمة، وهي مدن غرب العراق وشرق سوريا، حيث إنها مدن حدودية، تتواجد في بعضها الجماعات التكفيرية منذ 2003، وكذلك تتواجد فيها عصابات التهريب، وبعض مناطقها زراعية غنية بزراعة الحبوب والحنطة، وحتى مخدرات القنب الهندي، وفيها ايضاً اراض صحراوية شاسعة، كما تحوي شقوقاً ارضية كثيرة، تصلح مخازن عسكرية ولوجستية، وكذلك تصلح معسكرات للتدريب، وهذه المدن هي متداخلة عشائرياً مع مدن الحد السوري الشرقي، وبين هذه المدن، مشتركات تجارية واقتصادية كبيرة.

ويستطرد: معظم من قتلوا من قادة «داعش» البارزين تم استهدافهم في هذه المنطقة، حتى إن أبومحمد العدناني، المتحدث الرسمي باسم التنظيم، وقبل أن يُقتل في الأنبار، أعلن «الخلافة» من فوق أرض هذه المنطقة، كما أن كل المؤشرات والتقارير تؤكد أن أبوبكر البغدادي على الأكثر، كان يتواجد غالباً في مدن هذه المنطقة.

إذاً، مدينة البعاج العراقية ربما هي مركز الثقل لهذه الولايات الحدودية، حيث إن العشائر في هذه المنطقة تعتبر طاقة كامنة وسلاحاً مهماً بيد «داعش»، وبالامكان اعتبارها عاصمة «داعش»، إذ يتواجد فيها القادة، وهي محمية عسكرية بالبؤر الصعبة من الجانب السوري: دير الزُّور والبو كمال والهجين، ومن الجانب العراقي: القائم وصحراء القيروان وجزيرة الثرثار وبادية البعاج، وهي بالتالي ممر لكل العمليات العسكرية والتجارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى