ثقافة وفن

عكرود ناطقة باسم عائلة لمجرد

عبرت الممثلة سناء عكرود عن غضبها من الشائعات التي باتت تلاحق الفنان سعد لمجرد وعائلته، بعد اعتقاله في الديار الفرنسية بتهمة الاغتصاب.

سناء عكرود دافعت عن لمجرد، معتبرة أن هذا الأخير استثمر في الحب والولاء للمغرب، قائلة في تعليق تقاسمته مع جمهورها على الانستغرام: « سعد المجرد، هذا الاستثناء الذي لن يتكرر، لأنه ببساطة يعتبر الطبعة الأولى و الأصلية، استثمر في الحب، استثمر في الولاء للمغرب، للمغاربة، للهجة المغربية فغنى لها و تغنى بها، حقق و مازال يحقق نجومية متفردة حملها مشعلا و علما مغربيا أدخله لكل المنازل في العالم و وثق للأغنية المغربية في المكتبات الموسيقية العربية و العالمية. ليس فيلسوفا و لا عالما و لا طبيبا، لا، لكنه مستثمر جيد و استثنائي في الحب و الولاء. أصيل و مختلف، لم يفرط في لهجته ولم يستسلم للخوف، الخوف من الاختلاف“.

ولم تفوت الممثلة المغربية الفرصة للرد على كل من اتهم لمجرد بالإدمان، قائلة :”لو كان مريضا أكان القضاء يسجنه ولا يحيله على مصحة مختصة تفي بالغرض، أكان والداه يتركانه وحيدا؟ مدمن؟! فعلا الجهل اب المصائب“.

وأضافا في تدوينتها:” هل تظنون أن عاقلا و موهوبا و ناجحا يستهين بكل هذا و يرميه عند قدمي فتاة و لو كانت ملكة الإغراء، أو ملكة النحل أو ملكة ماعرفتش اشنو؟ و ما سر هذه التهم المتناسلة و التي ظهرت مؤخرا بسحر ساحر و بوتيرة متسارعة، كيف تفصله أيام معدودة عن الفرج الكبير فيورط نفسه في قضية أخرى؟ إذا لم يكن المرض فهو المخدر و إذا لم يكن المخدر فهو الاستهتار، وأبدا لن نسمح بسيناريو إيجابي يحمي هذا الفتى، سيناريو غير وفي للنظرة الدونية المتنمرة التي يكرسها الآخر تجاه الفنان، ولاَّ هاد الفنان بحالو بحال مول الفران، وجهو للنار و ظهرو للعار؟“.

وختمت حديثها قائلة: « وما خطب أولئك الذين يلومون محبي سعد و عشاقه في العالم بأسره على حبهم و وفائهم الاستثنائي له، هم سنده، حصنه الحصين بعد الله سبحانه، استثمر في حبهم فصانوا الغياب. فاستثمروا انتم أيضا في الحب تجدوه. وإن عجزتم فاستثمروا في الصمت ».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى