حقائق تيفي

عصيد: الإسلام لم يأت للأمازيغ والهدف من وراء الفتوحات هو المال والجنس !!!

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. كلام جاهل متعجل في الكفر
    ليست الغنيمة ابدا هي سبب دخول المسلمين في فتح بلد ما بل الغنيمة تعتبر عبأ وسبب تجعل من المسلم يتهرب منها خوفا من ضياع الأجر… والدليل القاطع في قوله صلى الله عليه وسلم : ( ما من غازية تغزو في سبيل الله فيصيبون الغنيمة إلا تعجلوا ثلثي أجرهم من الآخرة ، ويبقى لهم الثلث ، وإن لم يصيبوا غنيمة تم لهم أجرهم ) هاده تعليمات الرسول فكفاك جهلا وتسرعا في الكفر
    والجنس الدي دكرته والدي تقصد به طبعا سبي النساء في الاسلام ما هو الا دليل على جهلك واليك السبب : جميع دساتير العالم عكس الاسلام تبيح قتل الطفل ورجل الدين والحرفي والعجوز و المرأة المرأة التي في جيش العدو ودكرت الجيش لأنه لا يحل لمسلم مثلا ان يدخل للبلد ويأخد امرأة الا من كانت في ساحة الحرب وتريد قتله وبدل قتلها الاسلام اكتر رحمة من قوانين قتل كل حي في الحرب فهي تعتبر سبية وتعطى حقوق الزوجة لمن سباها وادا اغتصبها شخص اخر يطبق حكم الجلد عليه ! …مصيرها اما اطلاق صراحها او استبدالها بأسيرة مسلمة عند العدو حسب قوله تعالى “فإما منا بعد وإما فداء” فلا يوجد سبي الا من ارض المعركة ولا تسبا إلا تحريما لقتلها
    و الهدف من الفتوحات هو تحرير العباد من الطغاة والدليل انه بعد الفتح لا يجبر شخص على الاسلام “”لا اكره في الدين”” وقوله “”من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر”” ولا يقتل الا ادا قاتل المسلمين وهو حر في دينه
    — واليك مصدر من أفواه غير المسلمين أن الهدف من الفتوحات هو تحرير العباد من الطغاة
    http://religionislam.forumpro.fr/t358-conquetes-musulmanes-et-liberation-des-peuplesiraq

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى