مجتمع

“عبد الهادي الفنير” أقدم معطل بإقليم الرحامنة : موت بطيء في مدينة الفوسفاط

مصطفى  الركيبي

لم يجد عبد الهادي الفنير الحاصل على إجازة في علوم الحياة والأرض وبميزة مستحسن سنة 1992 من كلية العلوم التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش وعلى دبلوم الافشورينغ من مكتب التكوين المهني بابن جرير بعد ان سدت كل الأبواب في وجهه كل هذه السنوات التي قضاها بحثا عن عمل يضمن كرامته، غير التوجه الى باب مكتب البريد وسط المدينة بالقرب من مقر المحكمة الابتدائية القديم كل صباح بحثا عن مدخول يومي قد يأتي او لا يأتي عبر مساعدة المواطنين له في كتابة تظلماتهم وشكاياتهم ورسائلهم وغيرها من حاجيات إدارية وغيرها .

عبد الهادي رجل يتيم الابوين متزوج وله ابنة تدرس بمستوى الاعدادي ومسؤول عن اخ له  يعاني من مرض نفسي ، معروفبدماثة اخلاقه وبثقافته الواسعة وبهدوء قل نظيره، يحس بالغبنالظلم وهو يعود الى بيته بحي افريقيا القديم كل يوم وهو يمر بالأكشاك التي غزت المدينة دون ان يستفيد ولو بواحد منها من اجل كسب قوته اليومي ومساعدة اسرته الصغيرة، بعد ان دق الأبواب بمن فيهم عامل إقليم الرحامنة ، وعامل إقليم الرحامنة الحالي الذي سار على نهج خلفه في موقف غريب لم ينل من عزم اقدم معطل في إقليم الرحامنة من الاستمرار في البحث عن عمل يعيد له كرامته المهدورة في مدينة البوليتكنيك والفوسفاط والمدينة الخضراء وزمن المبادة الوطنية للتنمية البشرية .  

عبد الهادي الفنير حالة مستعصية على الفهم، تابعها الفرع المحلي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بنوع من المسؤولية والإنسانية ، و على المسؤولين بالمجلي الحضري وبعمالة الإقليم وبالمجمع الشريف للفوسفاط وبجميعة الرحامنة للموارد البشرية ان يجدوا معادلة لها في اقرب وقت لأنها أضحتوصمة عار على الجميع ، بعد ان تقدم مؤخرا للبحث والتسجيل في برنامج أوراش 2022 لإحداث 250 ألف فرصة شغل خلال سنتي 2022 و2023 لدعم الإدماج المستدام على الصعيد الوطني وذلك لتحفيز التشغيل دون ان يجد اذانا صاغية في ذلك ،وهو الذي فضل البحث عن عمل يضمن كرامته بشكل سلمي .

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى