منوعات

احتجاز أستاذات بمدرسة بأكادير

استنكرت  النقابة الوطنية للتعليم، العضو في الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، ما أسمته “الأحداث الخطيرة والهجوم الشرس الذي تعرض له أساتذة مدرسة أسركيت، التابعة للجماعة الترابية أورير، ضواحي أكادير، حيث تم التهجم على استاذات بالمؤسسة واحتجازهن ومنعهن من مغادرة مقر عملهن الى غاية الساعة السابعة مساء”.

وأوضح بيان للنقابة الوطنية للتعليم بأكادير، توصل موقع “حقائق24“، بنسخة منه، أن “ما واكب ذلك الاحتجاز  يوم الثلاثاء 24 ماي 2022  من سب وشتم وتهديد واهانات من طرف عضو بجمعية أمهات وآباء التلاميذ برفقة بعض الأمهات سلوك همجي على حرمة المؤسسة وحرمة وكرامة أستاذاتها وأساتذتها”.

وبينما عبرت النقابة، وفق بيانها، عن “تضامنها العميق مع الأطر والمؤسسة اللواتي تعرضن للاهانة والسب والتهديد”، دعت المديرية الاقليمية إلى “تحمل مسؤولياتها كاملة بتفعيل ما ينص عليه الفصل 19 من القانون الاساسي العام للوظيفة العمومية، وعلى الجهات المسؤولة بتوفير الحماية اللازمة لنساء ورجال التعليم داخل وبمحيط المؤسسات التعليمية”.

وأعلنت النقابة تنظيمها “وقفة احتجاجية بالمؤسسة عشية يومه الجمعة 27 ماي 2022 لمدة ساعة ابتداء من الساعة الرابعة زوالا ، تضامنا مع أستاذات وأساتذة المؤسسة وشجبا لكل سلوك همجي عدواني تسلطي ودفاعا عن حرمة المؤسسة التعليمية من جهة، ومن جهة ثانية لإعادة الاعتبار لكرامة وهيبة الأطر التربوية للمؤسسة”، وفق تعبير البيان لنقابي للمكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى