مجتمع

السلطات المغربية تلغي أكبر مهرجان “للبيرة” في العالم

ألغت غرفة التجارة والصناعة الألمانية بالمغرب، مهرجان “أوكتوبر فيست” الذي يعد أكبر مهرجان للجعة في العالم، والذي كان مقررا إقامته بمدينة الدار البيضاء في شهر أكتوبر، وأوقفت بيع التذاكر على الموقع المخصص لها.

وقامت الغرفة، بشكل مفاجئ بسحب جميع المعطيات المتعلقة بالحدث، دون تقديم توضيحات في الأمر.

وعبر العديد من المغاربة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في وقت سابق عن رفضهم الشديد لتنظيم مهرجان الجعة “البيرة” في نسخته الأولى بمدينة الدار البيضاء.

واعتبر العديد من النشطاء أن تنظيم مهرجان خاص بالخمور في المغرب هو ضرب صارخ في القيم و المبادئ الأخلاقية التي يحث عليها ديننا الحنيف.

هذا، ويتساءل البعض عن الهدف من وراء تنظيم هذا المهرجان السنوي الذي يبيح شرب الخمر علنا والذي في الأصل يعاقب عليه القانون المغربي.

ويعاقب القانون المغربي بالسجن لمدة تراوح بين 1 ـ 6 أشهر، وغرامة قدرها من 150 ـ 500 درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط، لكل شخص وجد في حالة سكر بَيّن في الأزقة أو الطرق أو المقاهي أو في أماكن أخرى عمومية أو يغشاها العموم.

و”أكتوبر فيست” أحد أقدم المهرجانات الألمانية، ويُحتفل به سنويا بمدينة ميونخ (جنوب) وتستمر فعالياته 16 يوما، وقد اكتسب شهرة عالمية منذ انطلاقه عام 1810، ويصنف أكبر مهرجان للخمور في العالم.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى