مجتمع

منيب تتضامن مع طلبة الطب وتنتقد لجوء الحكومة إلى أسلوب الإنتقام

متابعة

أكدت نبيلة منيب البرلمانية عن الحزب “الاشتراكي الموحد” وأمنيته العامة السابقة تضامنها المطلق مع طلبة كليات الطب والصيدلة.

وقالت منيب في تصريحات صحفية إن المطالب التي يحملها طلبة كليات الطب مشروعة، خاصة تركيزهم على تجويد التكوين وتطويره، بدل تقليصه بسنة كاملة.

وأشارت أن تقليص مدة تدريس الطب من سبع سنوات إلى ستة يعني حرمان الطلبة من معادلة شهاداتهم إذا أرادوا استكمال مسارهم التكويني في الخارج.

واعتبرت منيب أن معضلة طلبة الطب تعكس الإخفاق الكبير لوزير التعليم العالي عبد اللطيف ميراوي الذي لم يدبر هذه الأزمة بالشكل المطلوب ولجأ إلى التهديد.

وأضافت أن الطلبة يطالبون بتحسين ظروف الاشتغال وتجهيز المستشفيات الجامعية والإقليمية حتى يتمكنوا من إجراء تداربيهم بالشكل المطلوب.

وأكدت أنه من غير اللائق لدولة مثل المغرب التي تعرف هجرة عدد كبير من الأدمغة وعلى رأسهم الأطباء، أن تشجع بهذه الطريقة هجرة الطلبة كذلك.

كما انتقدت الاستمرار في توقيف الأساتذة وعرضهم على المجالس التأديبية في ضرب صارخ للدستور والحق في التعبير والإضراب.

ودعت الحكومة إلى الحكمة وتحمل مسؤوليتها بدل اللجوء إلى أسلوب الانتقام، منتقدة في ذات الوقت اللجوء إلى ثقافة التخويف والترهيب.

 

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى