منوعات

وزراء البيئة الأفارقة بالقاهرة يشيدون بأهذاف (كوب 22)المرتقب بمراكش

حقائق24 متابعة

شكلت قمة الأمم المتحدة حول المناخ (كوب 22) ،التي من المقرر أن تعقد في مدينة مراكش في نونبر القادم، الموضوع الرئيسي للنقاشات التي شهدها يوم أمس الثلاثاء مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة في دورته السادسة الذي تواصلت أشغاله لليوم الثاني والأخير بالقاهرة .

وقالت حكيمة الحيطي ، الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش مشاركتها في هذا اللقاء ، إن الوفد المغربي في المؤتمر حرص على طرح تصورات واقتراحات المغرب الرامية لتوفير كل ظروف نجاح قمة (كوب 22) بمراكش، وأهمية مشاركة البلدان الإفريقية فيها.

وأشارت الوزيرة الحيطي إلى أن هذه الاقتراحات والمبادرات سيتم رفعها إلى رئاسة (كوب 22)، مضيفة أن النقاشات في هذا الصدد سوف تتواصل في اجتماع نيويورك يوم 22 أبريل الجاري.

وفي نفس السياق، أكدت حكيمة الحيطي، إنها قامت بإجراء لقاءات واتصالات مع رؤساء الوفود المشاركين في المؤتمر، وخاصة منهم رئيسة صندوق التمويل الأخضر العالمي، تم خلالها التطرق إلى سبل إيجاد آليات تمويل ملموسة وعملية للمشاريع التي ستطرح في (كوب 22).

وأضافت أنها التقت أيضا مع نائب المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة الذي عبر لها عن دعم البرنامج لقمة مراكش، وشدد على ضرورة أن تكون رئاسة قمة (كوب 22) ممثلة في أشغال الجمعية العامة لمؤتمر البيئة في ماي المقبل بنيروبي وأضافت الحيطي في هذا الصدد، إنها اتفقت، خلال لقاء لها مع وزير البيئة المصري، خالد فهمي، رئيس مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة، على وضع خارطة طريق لدعم مؤتمر قمة (كوب 22) ودعم البلدان الإفريقية.

ويشارك المغرب في المؤتمر السادس لوزراء البيئة الافارقة بوفد كبير ومتنوع برئاسة السيدة حكيمة الحيطي ، ويضم على الخصوص ، فضلا عن كبار المسؤولين بالوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة، كلا من السيد سعيد بنريان ممثل رئاسة (كوب 22) وعزيز مكوار المسفير المفاوض ل(كوب 22)، والمندوبية السامية للمياه والغابات.

ويناقش المؤتمر ، الذي تختتم أشغاله اليوم مجموعة من القضايا تهم على الخصوص (أجندة 2030 للتنمية المستدامة)، و(نتائج مؤتمر باريس للتغيرات المناخية)، بالإضافة إلى آخر التطورات الخاصة بمبادرتي الطاقة المتجددة والتكيف مع آثار التغيرات المناخية بإفريقيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى