مجتمع

طنجة : نيابة التعليم “تنوه” بالجهود الجبارة التي تبذلها مصالح الأمن بالمدينة

نوهت نيابة التعليم بطنجة بالجهود الجبارة التي تبذلها مصالح الأمن بولاية طنجة لحماية محيط المؤسسات التعليمية بعمالة طنجة أصيلة كما أشاد النائب الإقليمي السعيد بلوط بمستوى التعاون القائم والتنسيق المحكم بين المصالح الأمنية ونيابة التعليم بطنجة.

وأكد النائب الإقليمي السعيد بلوط في معرض رده عن سؤال لــ”المغرب 24″  يتعلق بانعدام الأمن بمحيط المؤسسات التعليمية أن حماية وأمن المؤسسة التعليمية أصبح ضمن اهتمامات الأمن الولائي بطنجة مبرزا الدعم اللامحدود للسيد والي والمصالح الأمنية والسلطات الإدارية كما ثمن في ذات السياق التعبئة الشاملة والتعاون المثمر بين النيابة ومصالح الأمن بالولاية فيما يتعلق بحماية محيط المؤسسات التعليمية وتنقية فضاءاتها المجاورة من كل مظاهر الانحراف وحماية أسرة التربية والتكوين وضمان سلامتها.

السعيد بلوط جدد حرصنيابة التعليم في أكثر من مناسبة توجيه الشكر باسم جميع الموظفين بالنيابة و هيئة التدريس الإدارة والتأطير التربوي إلى الأطقم الأمنية بالولاية على مجهوداتهم الملموسة لتوفير الحماية الأمنية بالمؤسسات التعليمية و محيطها وعلى حسن تعاونهم الدائم في جميع المحطات، ودعا السيدات والسادة مدراء المؤسسات التعليمية الى تكثيف مستوى هذه اللقاءات مع المصالح الأمنية لأهميتها واحتضان المزيد منها معبرا عن دعم نيابة التعليم اللامحدود و المتواصل لاحتضان مختلف الاجتماعات واللقاءات داخل المؤسسة كلما دعت الضرورة.
كما تعهد بتوطيد علاقة التعاون بين مختلف الفرقاء والفاعلين في حقل التربية والتكوين والجهات الأمنية من أجل مواصلة تنفيذ استراتيجية فعالة لوقف الاعتداءات والمشاكل التي تحيط بفضائها أو تعترض المؤسسة التعليمية في أفق استعادة بريق المدرسة المغربية بطابعها التربوي والتعليمي الضامن لجيل مدرسة النجاح.

يذكر أن كل من ولاية أمن طنجة و نيابة وزارة التربية الوطنية طنجة أصيلة  قد نظمتا الأربعاء الماضي 09 دجنبر  لقاء تواصليا مع مديرات و مديري المؤسسات التعليمية الثانوية الإعدادية و التأهيلية ترأسه والي ولاية أمن طنجة السيد مولود أخويا إلى جانب النائب الإقليمي لنيابة طنجة أصيلة السيد السعيد بلوط، و حضره المسؤولين الإقليميين و رؤساء المصالح و المناطق و الدوائر الأمنية ،إلى جانب الأطر الإدارية لنيابة طنجة أصيلة ، بالإضافة إلى عدد كبير من ممثلي وسائل الإعلام المكتوبة و الإلكترونية و الإذاعية.

وخلال هذا اللقاء أكد والي أمن طنجة مولود أخويا  على أهمية التواصل بين ولاية الأمن و نيابة وزارة التربية و الأطر الإدارية في المؤسسات التعليمية ،لأجل التنسيق المستمر و العمل على ضمان سلامة العملية التربوية في كل الفضاءات المدرسية من خلال توفير و ضمان السلامة الأمنية و الطمأنينة للتلاميذ و للأطر الإدارية و التربوية.

وأشار والي الأمن إلى الخطة الأمنية التي تهدف إلى تطهير فضاءات المؤسسات التعليمية و محيطها من كل المخاطر و الظواهر المشينة التي يمكن أن تهدد سلامة و أمن التلاميذ و الأطر الإدارية و التربوية ، و أكد على أن تطهير الأحياء من مظاهر الإجرام و الانحراف يصب إيجابا لصالح إخلاء محيط المؤسسات التعليمية من كل الشوائب و الانحرافات و يحقق الأمن و السكينة داخل فضاءات المؤسسات التعليمية.

و أضاف إلى أن ولاية الأمن تبذل مجهودات كبيرة للتغلب على إكراهات السير و الجولان في ظرفية تشهد فيها مدينة طنجة أشغال كبرى في الشوارع الرئيسية للمدينة ، و أضاف أن ولاية الأمن تسهر على تنفيذ برنامج توعوي و تحسيسي بالتنسيق مع نيابة التعليم في المؤسسات التعليمية يستهدف التلاميذ ، إلى جانب عرض خدمات خاصة بالتلاميذ فيما يتعلق بالحصول على البطاقات الوطنية ،و كذلك تنظيم زيارات تلاميذية منظمة للإطلاع على المسؤوليات و الخدمات الأمنية التي تسهر عليها و تقدمها مرافق و مصالح ولاية أمن طنجة لصالح المواطنين و لضمان الأمن و سلامة الأشخاص و الممتلكات.

أمن طنجة يتواصل مع ممثلي المؤسسات التعليمية
12366639_602867639851880_1319433460_n

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى