وطنية

واشنطن تعتذر للحموشي

حقائق24 – متابعة

ذكرت مصادر إعلامية أن الولايات المتحدة الأمريكية أصدرت توضيحا فيما يخص تقرير حقوق الإنسان بالمغرب الذي أصدرته خارجيتها والذي خلف جدلا واسعا بعد أن رد المغرب بشكل رسمي على مضامينه بالإفتراءات الكاذبة  والمغرضة معتبرا بأن خارجية واشنطن لم تتحقق من الوقائع التي ذكرها التقرير .

ذات التوضيح المصدر  من طرف خارجية واشنطن خلاله يحمل إعتذارا رسميا للمدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي” معتبرا بأن الخطأ تسلل إلى صياغة التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية، وأن الوثيقة أشارت إلى اسم عبد اللطيف الحموشي، “بينما في ذلك الوقت لم يكن في ذلك المنصب”، مضيفة: “نود أن نقدم اعتذارنا عن هذا الخطأ الذي لم يكن مقصودا”.

وأثار تقرير الخارجية الأمريكية حول حقوق الإنسان بالمغرب غضب الرباط، مما دفع بوزارة الداخلية إلى مهاجمته ووصف مضامينه بـ”الافتراءات الحقيقية”، قبل أن تبادر وزارة الشؤون الخارجية والتعاون إلى استدعاء السفير الأمريكي في الرباط، دوايت بوش، عارضة أمامه حالات تثبت “زيف ما ورد في التقرير”، في لقاء احتضنته يوم الأربعاء الماضي مقر الوزارة، بحضور الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية، ناصر بوريطة، والمدير العام للدراسات والمستندات، ياسين المنصوري.

وتضمن تقرير الخارجية الأمريكية، الصادر في شهر أبريل الماضي، انتقادات شديدة اللهجة لأوضاع حقوق الإنسان بالمغرب، موردا أن تقدما شهدته المملكة في المجال الحقوقيّ، بإصدار دستور متقدّم، “لكن الحقوق والحريات تبقى مغيبة على أرض الواقع”، وأن “هناك فجوة بين ما هو على الورق وما هو عملي”.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى