دولية

يوم الجمعة المقبل سيشهد أذان الظهر في مكة ظاهرة فلكية فريدة

أعلن قسم علوم الفلك والفضاء بجامعة الملك عبدالعزيز بالسعودية، أن آذان ظهر يوم الجمعة القادم، سيعرف ظاهرة فلكية كونية فريدة من نوعها.

وحسب ما أفادت منابر إعلامية سعودية، فإن الباحث الفلكي في قسم علوم الفلك والفضاء بجامعة الملك عبدالعزيز، ملهم هندي، كشف أن الشمس ستتعامد عند الساعة 12:18 ظهرا بتوقيت مكة المكرمة، الجمعة المقبلة، فوق الكعبة المشرفة مباشرة، حيث ستكون الشمس لحظتها مرتفعة بمقدار 90 درجة عن أفق مكة المكرمة مصادفا تعامدها لحظة آذان صلاة الجمعة في المسجد الحرام، وتختفي ظلالها للحظات زمنية بسيطة يستفيد منها العامة في تحديد اتجاه القبلة بدقة متناهية.

وأوضح أن تعامد الشمس على الكعبة ظاهرة فلكية تتكرر مرتين في السنة خلال حركة الشمس بين الصيف والشتاء، وتتعامد على مكة المكرمة هذه السنة في 27 من شهر ماي الجاري و15 من شهر يوليوز المقبل.

هذا وأضاف ذات المصدر، أن المدن القريبة من مكة المكرمة ستجد صعوبة في تحديد اتجاه الشمس لأنها ستكون قريبة جدا من كبد السماء، لذلك تستطيع تحديد القبلة عبر ظل الأشياء، بمعنى لو تم وضع القلم بشكل قائم سيكون اتجاه القبلة عكس ظل القلم تماما، وهي من الطرق القديمة لتحديد القبلة المستخدمة منذ القرن السادس الهجري.

وجدير بالذكر، أن هذه الظاهرة الكونية تأتي ضمن الرحلة الظاهرية السنوية للشمس بين مداري الجدي والسرطان لتكون متعامدة على المدن التي تقع بين هذين الخطين مرتين سنويا، بسبب ميلان محور الأرض على مدارها بنفس قيمة مدار السرطان خط عند عرض 23.5 شمال خط الاستواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى