رياضة

الكرة العالميّة بين ابتسامة ميسي ومعاناة رونالدو

يمر اللاعبان اللذان يستقطبان أنظار متابعي كرة القدم في العالم هذه الأيام بموقفين متناقضين، ففي الوقت الذي يداعب فيه ميسي حلم التتويج بلقب كوبا أمريكا مع الأرجنتين، يعاني غريمه التقليدي كريستيانو رونالدو مع البرتغال المتعثرة في كأس أمم أوروبا.

وفي مباراة البرتغال أمام النمسا (0-0) أهدر رونالدو أربعة فرص مؤكدة سنحت له، كما أضاع ضربة جزاء في الدقيقة 79 كانت كفيلة بخروج منتخب بلاده بالنقاط الثلاثة.

وقال نجم ريال مدريد عقب اللقاء “بالتأكيد أنا محبط”، مؤكدا في الوقت نفسه أنه “مستعد لاستمرار المحاولة” في باقي مباريات البطولة وأشار إلى أن ضربة الجزاء الضائعة “خطأ شخصي وارد الحدوث في كرة القدم”.

وتمتلك البرتغال نقطتين من تعادلين بالتساوي مع أيسلندا خلف المجر المتصدرة بأربع نقاط وتتذيل النمسا المجموعة برصيد نقطة واحدة، ويحتاج رفاق رونالدو للفوز في المباراة المقبلة أمام المجر لضمان حجز مقعد في الدور المقبل.

لكن ما قد يخفف من وطأة التعادل هو تخطي رونالدو للرقم القياسي المسجل باسم مواطنه لويس فيجو كأكثر لاعبي البرتغال خوضا لمباريات دولية (128 مباراة).

على الجانب الآخر من الأطلسي، يمر غريمه ليونيل ميسي بأفضل أوقاته مع منتخب بلاده في بطولة كوبا أمريكا بالولايات المتحدة ببلوغه نصف النهائي.

ورغم وصوله إلى البطولة بإصابة في الظهر أجبرت مدربه خيراردو “تاتا” مارتينو عن عدم إشراكه في أولى مباريات الفريق، إلا أنه منذ ظهوره في المباراة الثانية أمام بنما أصبح أحد نجوم البطولة.

وغاب ميسي عن مباراة تشيلي بينما دخل بديلا في مباراتي بنما وبوليفيا. وفي أول ظهور له تمكن من تسجيل ثلاثة أهداف “هاتريك” في أقل من نصف ساعة.

وسجل ميسي حتى الآن أربعة أهداف عادل بها الرقم المسجل باسم مواطنه جابرييل باتيستوتا كأكبر هدافي منتخب الأرجنتين بـ54 هدفا.

وأصبحت الأرجنتين، التي فازت في مبارياتها الأربعة، على بعد خطوتين فقط من اللقب بعد فوزها في ربع النهائي على فنزويلا 4-1 ، الذي شارك ميسي فيه بهدف وصنع اثنين آخرين. كما بلغ المعدل التهديفي لمنتخب الأرجنتين 14 هدفا واستقبلت شباكه هدفين فقط.

وارتفعت هتافات “ميسي.. ميسي” سواء في اليورو أو كوبا أمريكا، ففي المدرجات الأوروبية رددها مشجعو النمسا لاستفزاز كريستيانو رونالدو مع كل كرة يسددها، بينما علت بها أصوات مشجعي الأرجنتين لتشجيع صاحب القميص رقم “10” الذي يسعى لقنص أول لقب بقميص “التانجو”.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى