جهويات

بعد 100 يوم من التسيير: رئيس بلدية أيت ملول يوضح أسباب الانطلاقة القوية للمكتب المسير

رئيس-المجلس-البلدي-لأيت-ملول-466x260

قال الحسين العسري رئيس المجلس البلدي لأيت ملول في لقاء تواصلي مع أعضاء الحزب، بقاعة دار الخي مبارك أعمر بأيت ملول يوم الأحد الأخير،بعد 100 يوم من التسيير ، أن الرؤية والتصور الذي وضعه الحزب لتسيير مدينة أيت ملول كان له تأثير جيد من أجل لانطلاقة قوية ودون إثارة مشاكل مع جهات المجلس في غناء عنها.
وأشار ذات الرئيس إلى كون الاستماع ومشاركة الموظفين في تصور ووضع برنامج يأخذ التخصصات بعين الاعتبار وإحياء الطاقات المعطلة وتشخيص معيقات العمل الجاد، كان وراء التقارب بين المكتب والموظفين لحسن تسيير المرافق ولاستقبال أمثل للمواطنين.
واستطرد الرئيس قائلا أن التصعيد وفتح جبهات لا تفيد و لا تخدم مصلحة لمواطنين لذلك كان لزاما علينا وفق تصور المكتب تفاديه ، والقيام بالإصلاح وفق سنة التدرج مع كل من يهمه مصلحة المواطن، سواء تعلق الأمر بالسلطة أو الفرق السياسية الأخرى بالبلدية وكذا الموظفين .
وقال في ذات اللقاء التواصلي، أن رئيس المجلس البلدي يجب عليه أن يتفرغ لملفات كبيرة تصب في الصالح العام، مثل انجاز الرخص في اقرب الآجال، وإعداد تصميم التهيئة والربط بالماء والكهرباء ،وإيجاد حلول لبنايات لمخلفات 2011 وليس ضياع الوقت فيما لا يفيد على مستوى الصراعات مع جهات معينة .
وفي إطار بعض الانجازات التي أنجزت في ظرف 100 يوم قال الحسين العسري أن المجلس استطاع البث في رخص البناء التي كانت رهينة رفوف البلدية لأكثر من ثلاثة سنوات دون سبب وجيه.
وكذا منح رخص بناء لأصحاب بقع أرضية مصنفة في صنف العقار الخاص بالتجزئة altr وما يزكي ذاك يقول ذات الرئيس انه إلى حدود يوم اللقاء كان عدد طلبات رخص البناء …. لدى بلدية أيت ملول 0 طلبا ،وأكد ( الرئيس) إلى أن مدة أسبوع واحد تكفي للحصول على رخصة البناء، إذا توفرت الشروط اللازمة لذلك بدل ستة أشهر التي كانت تنجز فيها الرخص من قبل.
وقال ذات الرئيس أن تصميم التهيئة للمدينة سترى النور في أقرب وقت مشيرا أن لقاءت متعددة أقيمت مع المحافظة العقارية والمسح العقاري بمعية المجالس الجماعية للإقليم قصد إيجاد حل للشواهد إلادارية قصد التسجيل والتحفيظ، توجت(اللقاءات ) بالاتفاق على نمودج معين ،وستبدأ عملية منح الشواهد في الأيام القادمة لإعادة الاعتبار للمواطن الذي تسلم شهادة إدارية من قبل المجلس السابق وردت عليه من طرف المحافظة .
وفي إطار الأجر مقابل العمل كشف رئيس بلدية أيت ملول إلى أن عشرات من الأشخاص يتقاضون أجرة من البلدية فيما يسمى بالإنعاش دون أن يكلفوا –أجراء أشباح- أنفسم القيام بأي عمل في مصلحة المدينة ،مما جعل المجلس يعيد النظر في الموضوع ويخير الأجراء بين القيام بعملهم في إطار نظافة المدينة أو مغادرة قطاع الانعاش .
هذا وقد استفاض محمد الصديق ،الكاتب المحلي لحزب العدالة والتنمية بايت ملول ، في كلمته التي ألقاءها في ذات اللقاء، حول الصيرورة التاريخية لعمل فريق المصباح طيلة مدة انتدابهم أعضاء مستشارين بالبلدية موضحا أن الحزب تعامل مع كل مرحلة وفق ما هو منطقي وموضوعي ، واشتغل على ملفات حتى تراكم تجارب تؤهله اليوم إلى قيادة بلدية أيت ملول وفق تعبير ذات الكاتب المحلي لحزب العدالة والتنمية .
إبراهيم أزكلو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى