جهويات

صحف الأربعاء:وفاة حبلى بعد رفض مركز صحي استقبالها،و سرقة 25 مليونا ومجوهرات من منزل رجل سلطة بطريقة مثيرة

رصيف-الصحافة

مستهل جولة رصيف صحافة الأربعاء من “المساء” التي اهتمت بوفاة حامل، رفقة جنينها، بعدما رفض مركز صحي بدائرة إملشيل، التابعة لإقليم ميدلت، استقبالها بداعي غياب التجهيزات والإمكانيات اللازمة. وفي اتصال مع “المساء”، صرح أحد الجمعويين بأن الوضع الصحي بالمنطقة لا يحتمل السكوت، مؤكدا أن المركز الصحي الوحيد يفتقر إلى الأطر الصحية، ولا يتوفر على طبيب متخصص في التوليد، مشيرا إلى أن عدد الممرضات الموجودات به غير كاف لتلبية حاجيات السكان الذين يتجاوز عددهم 17 ألف نسمة.

وجاء في المنبر ذاته أن عناصر الشرطة القضائية لأمن أكادير فككت شبكة متخصصة في التهريب الدولي للمخدرات، بعد توقيف شاحنة محملة بـ7 أطنان من “الحشيش” بأيت ملول، كانت في طريقها نحو الداخلة ثم موريتانيا، قبل أن تبحث لها عن منفذ إلى أوروبا.

“المساء” أوردت أيضا أن مؤسسة دولية رسمت صورة سوداء عن الأمن والصحة والعيش بالمغرب، إذ حلت المملكة في الرتبة الأخيرة من بين 141 بلدا شملها الشق الخاص بمؤشر الرأسمال الاجتماعي، الذي يركز على الأمن والصحة ومستوى العيش.
وقالت اليومية ذاتها إن الصورة السوداوية للمغرب لم تقتصر على هذا المؤشر، بل تجاوزتها إلى مؤشر تسيير الثروات، إذ حصلت المملكة على 37.4 نقطة، متأخرة عن جل دول المنطقة المغاربية.

وتطرقت “المساء” كذلك للتوتر الذي تعيشه قناة “ميدي 1 تي في” بعد توظيفات عشوائية نفذها المدير العام للقناة، عباس العزوزي، وأثارت موجة من الاحتجاجات بسبب الرواتب المرتفعة للموظفين الجدد، والتي تصل إلى قرابة خمسين ألف درهم لبعضهم.

وورد في “أخبار اليوم” أن المؤرخ مصطفى بوعزيز كشف معطيات مثيرة عن وثيقة المطالبة بالاستقلال، خلال لقاء بالمحمدية، وكيف أن الكثير من المقاومين الرئيسيين لم يعلموا بوجودها إلا بعد فترة طويلة من عرضها على سلطات الاستعمار، حتى إن المقاوم محمد بنسعيد آيت يدر أخبره بأنه من بين من كانوا يجهلون وجود الوثيقة. وأضاف بوعزيز: “المغاربة الذين خرجوا للتظاهر في 29 و30 يناير 1944، ولقي الكثير منهم مصرعه بسبب ذلك، لم يحركهم إلا قبض الاستعمار على وطنيين مع الشروع في محاكماتهم”. ويرى المؤرخ ذاته أن “أبناء الموقعين على وثيقة 11 يناير استعملوا دور آبائهم لكسب مأذونيات نقل وغنائم سياسية، بينما تم تجاهل أبناء القتلى، بالرغم من أن ما فعله أولئك هو التوقيع بالحبر، بينما الآخرون وقعوا بالدم، دون أن يلتفت إليهم أحد”. ونقلت اليومية عن المؤرخ مصطفى بوعزيز قوله: “الوثيقة لدى الأرشيف الفرنسي وحزب الاستقلال والأرشيف الملكي تحمل 58 توقيعا، وتلك الرائجة حاليا فيها 66 توقيعا، أي بزيادة 8 توقيعات”.

اعتذر رشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، عن تلبية دعوة حضور توصل بها من لجنة التعليم بمجلس المستشارين، متخلفا بذلك عن مناقشة قضية الأساتذة المتدربين، وفقا لما جاء في “أخبار اليوم”.

المنبر الورقي نفسه قال إن وقوف إدريس لشكر، الكاتب الأول لـUSFP، على خشبة المسرح الوطني محمد الخامس، بجوار عبد الإله بنكيران وحميد شباط، خلال احتفالية فلسطينية، جعله في وضع غير مريح، لكنه، وفق تصريح مقرب منه، أجبر على الصعود إلى المنصة لتفادي التأويلات؛ بينما ما أثير عن تقارب السياسيين الثلاثة لم يرق المسؤول عن الاتحاد الاشتراكي. وزادت “أخبار اليوم” أن “لشكر بات يعتقد أن “البيجيدي” يناور مع “البّام” لتبادل الأدوار، على حساب الاتحاد”.

أما “الصباح” فنشرت أن محاكمة ثلاثة أمنيين انطلقت أمام هيئة المحكمة الابتدائية الزجرية بالدار البيضاء، بعد أن كشفت التحقيقات التي أجرتها عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تورطهم في الاعتداء بالضرب والسرقة على مواطن؛ بينما سبق أن صدر الأمر بإيداع الأمنيّين عينهم سجن “عكاشة”.

وقالت الجريدة ذاتها إن الضحية أوقف من طرف الثلاثة بكورنيش “عين الذياب”، بالعاصمة الاقتصادية، واعتدوا عليه بدنيا بداعي سرقة صديق كان برفقتهم في ليلة ماجنة قضوها بحانة، وأشبعوه ضربا قبل أن يسرقوا ما بحوزته من مال، إلى جانب هاتف محمول.

وفي خبر آخر، ورد باليومية عينها أن منزل قائد بعمالة الحي المحمدي بالبيضاء عرف اختفاء صندوق حديدي يحتوى على 25 مليون سنتيم، إضافة إلى حلي ذهبية، وأربع ساعات يدوية فاخرة، وعدد من الوثائق والصور والفيديوهات. وقال رجل السلطة، المسؤول عن ملحقة “ميموزا” الإدارية، إن المبلغ المالي أمانة من والدته بعد بيع بقعة أرضية، وأن الحلي لوالدته أيضا. وتضيف “الصباح” أن التحقيقات مفعلة لإثبات هذه المعطيات، إلى جوار السعي إلى إيقاف اللصوص الذين ولجوا الشقة بنسخ من مفاتيحها.

الختم من “الأخبار” التي أفادت بأن تنسيقية الأساتذة المتدربين قررت نقل الأستاذة المتدربة لمياء، التي تعرضت لكسرين، إلى الدار البيضاء، للعلاج بمصحة خاصة. وتم اكتشاف هذه الإصابة بعد خمسة أيام من إخراج المصابة من قسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير.

ونشرت الورقية ذاتها أن مذكرة بحث صدرت في حق عون سلطة (مقدم) بمدينة مراكش، إثر تورطه في إصدار شهادات عزوبة مزيفة مقابل مبالغ مالية تتراوح ما بين 500 و1000 درهم.

وذكرت “الأخبار” كذلك أن أجهزة الأمن بمدينة أسفي عرفت حالة استنفار قصوى، بعد التوصل بإخبارية تفيد بوجود ذخيرة حية عبارة عن 6 رصاصات معروضة للبيع بأحد الأسواق الشعبية بحي المطار جنوب وسط المدينة.

ونقرأ في العدد ذاته أن أربع قاصرات يدرسن في روض تابع لمدرسة إسبانية بمدينة العرائش تعرضن لاعتداء جنسي، وأن الأمن يشتبه في وقوف بستاني المدرسة وراء الواقعة، إذ تم وضعه تحت الحراسة النظرية، وينتظر أن تتم إحالته على محكمة الاستئناف بمدينة طنجة، خلال الأيام القليلة المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى