جهوياتوطنية

آيت باعمران تقود الجنوب المغربي عسكرياً 

خاص لحقائق24

في خطوة لا تخلو من دلالات استراتيجية كبيرة، شكلت التغييرات الكبيرة التي أدخلها جلالة الملك محمد السادس على الجيش المغربي ثورة حقيقية في مسلسل إعادة هيكلة المؤسسة العسكرية بالمغرب.

ولعل أهم قرار يصب في هذا الاتجاه يكمن في فصل قيادة المنطقة العسكرية الجنوبية لأول مرة عن المفتشية العامة للقوات المسلحة الملكية. بل الأكثر من ذلك تعيين الجنرال دوديفيزيون بلخير فاروق على رأس قيادة المنطقة الجنوبية. حيث ينحدر الجنرال بلخير فاروق  من قبائل آيت باعمران وبالضبط من دوار “ادبوشني” التابع إدارياً لجماعة آيت عبد الله مسقط السياسي الباعمراني المثير للجدل عبد الوهاب بلفقيه.

واعتبر محللون أن إسناد هذا المنصب الحساس لأحد أبناء قبائل ايت باعمران لأول مرة في تاريخ المؤسسة العسكرية يعتبر إشارة سياسية واضحة مفادها إعادة هيكلة الدور الذي يجب أن تلعبه قبائل آيت باعمران مستقبلاً في خارطة الصراع المفتعل حول قضية الصحراء المغربية، وأيضاً اعترافا قويا بما أسداه أبناء هذه المناطق داخل الجيش وما اسدوه للوطن من خدمات ووفاء وتضحيات. وأضافت مصادر مطلعة أن هذا التعيين غير المسبوق، يأتي في لحظة حساسة ودقيقة تعيش فيها قضية الصحراء منذ ظهور أزمة الكركرات إلى حدث عودة المغرب إلى المنتظم الإفريقي متغيرات كبيرة.

الجدير بالذكر أن القائد الجديد للمنطقة الجنوبية والمعين قبل أيام قد افتتح مهامه بإصدار جملة من قرارات الإعفاء بحق عدد مهم من كبار الضباط، ضمنهم أربعة جنرالات وكولونيل ماجور كانوا يرأسون شعبة الفيالق المتحركة للمشاة. وحسب المصادر ذاتها، فإن المعنيين بقرار الإعفاء تم إلحاقهم بالقيادة العليا للقوات المسلحة الملكية بالرباط بدون مهمة، في انتظار تعيين خلف لهم خلال الأيام القليلة القادمة.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى