سياسة

هذه حقيقة الدعم الأجنبي الذي تلقاه الاتحاد الاشتراكي من منظمة أجنبية

kl-504x362.jpg

ادريس لشكر

 

 بعد كشف تقرير المجلس الأعلى للحسابات أن حزب الاتحاد الاشتراكي حصل على دعم أجنبي بقيمة 69 ألف درهم من منظمة أجنبية، وهو ما يخالف قانون الأحزاب، الذي يمنع حصول الأحزاب على دعم أجنبي، كشف محمد محب، عضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي، لليوم 24، والمسؤول المالي بالحزب أن الأمر يتعلق بتنظيم “المنتدى العربي للأحزاب الاشتراكية” في مراكش سنة 2013، حيث قام الاتحاد الاشتراكي بعقد شراكة مع المنظمة الألمانية، فريديريك ايبريت، من أجل أن تتولى المنظمة تمويل إقامة عدد من ضيوف المؤتمر العرب، بمبلغ 69 ألف درهم.

محب قال لليوم 24، إن مثل هذا الدعم، ما كان ليرسل الى المجلس الاعلى للحسابات، لكن الحزب فضل الشفافية، ولكن الحزب قرر كشف هذه الشراكة مع المنظمة الألمانية، مشيرا الى أن قطاعات حكومية، والمؤسسة التشريعيةـأيضا، تعقد مثل هذه الشراكات مع منظمات أجنبية.

وكان المجلس الأعلى للحسابات كشف، في تقريره له حول تدقيق الحسابات السنوية للأحزاب السياسية، وفحص صحة نفقاتها برسم الدعم العمومي برسم السنتين 2013 و2014، عن تلقي حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية منحة قدرها 69900 درهم من طرف مؤسسة أجنبية مقرها بالرباط، وهو ما يخالف مقتضيات  القانون التنظيمي المتعلق بالأحزاب السياسية.

 وفي تعليق له على الموضوع، قال إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، في تصريح “اليوم 24″، إنه لا علم له بالموضوع، ولا يعرف المؤسسة التي تحدث عنها التقرير، مضيفا أنه سيعود لإدارة الحزب لمناقشة الأمر، وإصدار توضيح حوله.

 وأضاف لشكر أن حزب الاتحاد الاشتراكي “صافي”، لذلك أدخلناها ضمن البيانات التي تم تقديمها للمجلس الأعلى للحسابات، مشيرا إلى أن الأمر قد يتعلق بشبيبة الحزب أو بالقطاع النسائي، متعهدا بإصدار بيان في الموضوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى