سياسة

المغرب يمنع تداول الكتب “الراديكالية” والمخلة بالحياء في معرض البيضاء

الصبيحي-وزير-الثقافة-504x362.jpg

أمين الصبيحي وزير الثقافة

قال لطفي المريني، الكاتب العام لوزارة الثقافة، إن هناك لجنة، إلى جانب وزارات الثقافة والاتصال والأوقاف والشؤون الإسلامية، تقرر في الكتب التي سيتم تداولها في المعرض الدولي للنشر والكتاب في الدارالبيضاء.


معرض النشر والكتاب بالدار البيضاء


معرض النشر والكتاب.. استعدادات لاستقبال 44 دولة و668 عارضا

وأوضح المريني في ندوة صحفية، صباح اليوم الأربعاء، في المكتبة الوطنية بالرباط أن الغرض من هذه اللجنة هو النظر في العناوين والمحتويات، حتى لا يتم عرض كتب ذات طابع “راديكالي”، أو التحريض على  الكراهية، أو التي تخل بالحياء وتضرب في الديانات وثوابت المغرب.

وأضاف المتحدث أن عدد الكتب، التي يتم منع تداولها في المهرجان الدولي للنشر والكتاب قليلة ومعدودة وحالات متفردة، إلا أن هناك حرصا من الوزارة على مراقبة كل ما يتم تداوله داخل المعرض، حيث لا تتوانى الوزارة في اتخاذ إجراءات زجرية صارمة ضد أي دار للنشر، أدخلت كتابا غير مسموح بتداوله.

وبخصوص جائزة المغرب للكتاب، قال الكاتب العام لوزارة الثقافة إن الوزارة ارتأت هذه السنة تأجيل الإعلان عن الفائزين إلى غاية مارس المقبل من أجل إعطاء الوقت الكافي للجنة التحكيم من أجل قراءة الكتب وتقييمها، مضيفا أن القرار اتخذ بناء على توصيات أعضاء لجان التحكيم السابقة الذين وجدوا أنفسهم ملزمين بقراءة 35 كتابا في ظرف شهر.

وأشار المتحدث إلى أن تأجيل الإعلان عن جائزة المغرب للكتاب سيجعل منها محطة متميزة وحدثا لوحده، بدل أن يكون حدثا داخل  المعرض الدولي للكتاب.

وأبرز المتحدث أن الوزارة وضعت، أخيرا، قانونا داخليا للجان حتى تشتغل في جو من الموضوعية والشفافية، وتتعامل مع الكتب المرشحة بدقة أكبر.

لطفي المريني، قال أيضا إن وزارة الثقافة تدعم إعادة طبع الكتب، التي سبق أن فازت بجائزة كتاب المغرب، حتى يتم إعادة تداولها بين القراء دعما للصناعة الثقافية والابداعية .

إلى ذلك، كشف المتحدث عن مشاركة ثلاث دور نشر سورية في المعرض الدولي للنشر والكتاب، مبرزا أن وزارة الثقافة تتابع ما يقع في المنطقة العربية، وسوريا تحديدا، لكنها ارتأت توجيه الدعوة إلى 3 دور نشر سورية، معروفة بنشاطها وجديتها.

 

 

 

 

و

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى