مجتمع

إحذروا أواني البلاستيك.. إنها تسبب السرطان وتفسد المناعة عند الأطفال

أصبح استعمال المواد البلاستيكية متداولا في شتى الاستعمالات، بما فيها الأواني المنزلية البلاستيكية التي تستعملها ربات البيوت في المطبخ لحفظ الأغذية والمشروبات، وكذلك حفظ الماء في قارورات يستعملها الأطفال، وكذلك حمل الأغذية في الأكياس البلاستيكية في حين تتحلل هذه الأخيرة وتذوب في الأطعمة التي بداخلها مما يؤثر على صحة الإنسان لأنها تحتوي على مادة “لاكسين”.

وأكدت عدة دراسات بأن المواد البلاستيكية تتسبب في ظهور أمراض مختلفة تتسم بالخطورة، من ضمنها سرطان الثدي والرحم، كما أنها تعمل على خفض هرمونات “تستسترون” في جسم الإنسان لأنها تحتوي على مادة BPA التي تعمل على إفساد المناعة لدى الأطفال.

وفي سياق متصل، أكد بوعزة الخراطي رئيس الجمعية المغربية لحماية وتوجيه المستهلك، بأن البلاستيك الذي يستعمل فيه المواد الغذائية يشكل خطورة على صحة الإنسان، وليس كل المواد البلاستيكية تشكل خطورة على صحة الإنسان.

وأشار المتحدث ذاته، إلى أن المواد البلاستيكية التي تحتوي على الرقم 3 و5 و7 تصنف من المواد البلاستيكية الخطيرة، كما أن المواد البلاستيكية المختلفة التي ثبت أنها، تفرز، إما في حرارة عادية أو في برودة، مواد سامة، تحدث خلل في الجهاز المناعي للإنسان، ومن جهة ثانية أن هذه المواد تشكل خطورة على جنين المرأة الحامل، وتتسبب في مرض السرطان.

وأوضح المصدر ذاته، أن القنينات البلاستيكية التي تعرض لأشعة الشمس تطلق تفاعلات كيماوية تحدث تسمم في الماء وتظهر هذه التسممات في القنينة على شكل ضباب، ولهذا يجب على المستهلك أن يجدد قنينة بلاستيكية كل يوم، وأما المواد البلاستيكية التي تحتوي على الرقم 7توجد به مادة “سبتنول A” ممتنعة عن استعمالها في “رضاعات” الأطفال، إذ تؤدي هذه المواد إلى البلوغ المبكر عند الفتيات، وهذا يشكل خطرا على صحة الإنسان. تفاصيل أخرى في المساء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى