مجتمع

مروض أفاعي ينجو من الموت بعد لسعة خطيرة من “بوسكا”

قالت مصادر جد مطلة للجريدة ان شابا تعرض للسعة ثعبان خطير من نوع “بوسكة” يوم أمس الجمعة 12 فبراير الجاري، نجا من موت محقق بعد تلقيه العلاجات الضرورية بصفة استعجالية بمستشفى ابن طفيل. وأضافت المصادر أن الشاب وهو في العشرينات من عمره ويعمل مروض أفاعي بساحة جامع الفنا استعاد وعيه بقسم الإنعاش بعد تلقيه ل”ترياق” ضد سم الأفاعي. وأشارت المصادر أنه مازال تحت المراقبة الطبية (حدود كتابة هذه السطور) إلى حين استعادته توازنه الكامل والذي فقده إثر اللسعة “الخطيرة”، حيث كان قد دخل في شبه غيبوبة. وأشارت المصادر إلى أن رجال الإسعاف نقلوه أولا إلى مستشفى ابن زهر، للاعتقاد أن حالته بسيطة، لكن تمت إعادة تحويله بسرعة كبيرة إلى مستعجلات ابن طفيل بعدما ظهر أن حالته تسوء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى