حوادث

الفحم يردي حارس مؤسسة تعليمة بأسفي

أسفي /عبد الحليم الحيول

ثم في الساعات الأولى من صباح اليوم العثور على جثة متفحمة بغرفة ملحقة بإحدى المؤسسات التعليمة جماعة احد حرارة بأسفي.

  و كشفت مصادر أن الأمر يتعلق بجثة شخص يبلغ من العمر حوالي 49 سنة قضى متأثرا بالنيران التي داهمت فراشه دون أن يقوى على مكافحتها.

  و أكدت المصادر أن الضحية متزوج و أب لطفلين ، كان يعمل قيد حياته حارسا لمؤسسة الجاحظ بالجماعة القروية المذكورة و يتخذ من غرفة ملحقة بالمؤسسة سكنا له . و أوضحت أن حاجة الضحية إلى التدفئة دفعته إلى التفكير في استعمال الفحم ما أدى، في غفلة منه ، إلى تناثر الشرر و اشتعال النيران ثم امتدادها لتطال كافة محتويات الغرفة و تأتي على الأخضر و اليابس مفضية إلى إحراق ( يوسف.ل).

و ذكرت المصادر ذاتها أن الضحية الذي جرى نقل جثته إلى مستودع الأموات بأسفي كان قد توفي ثلاثة أيام قبل العثور الجثة المتفحمة، موضحة أن غيابه عن منزل أسرته الكائن بحي جنان كولون شمال أسفي، أثار نوازع الخوف في نفوس أفراد أسرته، و لدى التحاقهم بمقر عمله كانت الصدمة أقوى من كل التوجسات..جثة الضحية متفحمة و الغرفة يلفها السواد و تنبعثمنها روائح النيران في مشهد يدمي القلوب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى