جهويات

(بالصور)ساكنة إمي مقورن باشتوكة أيت باها تشتكي من تأثيرات المقالع السلبية على الأطفال والنساء والغطاء النباتي

DSC_3761

اشتكت ساكنة دوارسيدي بومزكيد بجماعة إمي مقورن بإقليم اشتوكة أيت باها،مما تحدث المقالع المستغلة من طرف بعض الشركات من تأثيرات سلبية على الأطفال والنساءوالبيئة بالمنطقة.
وقد توصلت جمعية بييزاج للبيئة والثقافة بأكَادير بالعديد من العرائض موقعة من طرف أزيد من 300 مواطنة ومواطن يشتكون فيها من الأضرار الناجمة عن استغلال أحجار هذا المقلع القديم.

DSC_3764
لكن ما زاد من غضب السكان وامتعاضهم هو منح ترخيص لمقلع أحجار جديد بمكان غير بعيد عن المقلع القديم،مما سيضاعف من الآثارالسلبية على الساكنة والبيئة والأراضي الفلاحية والمجال الغابوي عموما وخاصة شجرالأركَان.
هذا وفي زيارة ميدانية لها وقفت جمعية بييزاج،على حجم الأضرار التي خلفها الإستغلال المفرط لهذه المقالع سواء على المجال الحيوي للأركَان أوالأراضي الفلاحية أوالمنظرالبيئي العام،حيث تم تشويه ذلك من خلال إحداث حفر كبيرة ومخيفة دون ردمها،وانتشار غبار أبيض كثيف يكسوالغطاء النباتي بالمنطقة في مشهد رهيب.
واعتبرت ذات الجمعية في تقريرها الموجه إلى الجهات الوصية على حماية البيئة،أنالإستغلال لهذه المقالع لم يراع بتاتا الشروط البيئية ولم يتقيد ببنود دفترالتحملات وخاصة فيما يتعلق بحماية شجرالأركَان من كل تدهور،مع العلم أنه يعد المورد الرئيسي لدخل سكان المنطقة.
كما لم يراع الجانب التعميري لمنازل ودورالسكان المجاورين للمقلع والتي تعاني كل مرة من قوة الإهتزازات نتيجة الإنفجارات المتتالية التي تستعمل فيها الشركات”الديناميت”لتكسيرصخورهذه المقالع،وقد تأثيرات ذلك من خلال كثرة التصدعات والشقوق البادية على جدران المنازل المبينة بجوارالطريق المؤدية إلى زاوية تعلات وبلدية أيت باها.

DSC_3829
ناهيك عن خنق أنفاس الأطفال والنساء من جراء انتشارالغبارالكلسي المنبعث من هذه المقالع زيادة على نضوب المياه الجوفية والمطفيات وبوارالأراضي الفلاحية المجاورة نتيجة الغبارالكلسي الذي كسا المنطقة بكاملها.

DSC_3878
ولهذا طالب السكان في عرائضهم وشكاياتهم من السلطات المختصة بتدخل عاجل لتفعيلا لمساطرالقانونية الخاصة بإبعاد المقلع عن المباني السكنية.
ورفعا لضرر البيئي عنهم بتوقيف المقلع الىحين إيفاد لجنة ولائية للاطلاع على التجاوزات الخطيرة بهذه المنطقة التي أصبحت منكوبة لكونها مليئة بالمقالع والحفر غير الخاضعة للترميم والردم.
عبداللطيف الكامل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى