الجريمة والعقاب

إيداع رجل أعمال معروف و موظف ببلدية أكادير سجن أيت ملول

عبد اللطيف الكامل

بعدما سبق له أن اعتقله في ملف قضائي أول بتهمة سرقة وتزوير محررات بنكية وكمبيالات لشركة يوجد مقرها بالعيون وتم الإفراج عنه بعد تسوية هذه القضية باسترداد جميع ما بذمة المتهم من أموال لفائدة الشركة المذكورة،عاد قاضي التحقيق بابتدائية أكادير،بإصدار أمر قضائي بتاريخ 15 ماي 2020،بإلقاء القبض على رجل أعمال معروف وإيداعه سجن أيت ملول من استكمال التحقيق معه في ملف ثان لشركة أخرى تتهمه بصنع وثيقة تتضمن بيانات غير صحيحة.

كما أمر قاضي التحقيق جميع رجال القوة العمومية بمقتضى هذا الأمر بإلقاء القبض على المعني بالأمر ونقله مباشرة إلى المؤسسة السجنية بأيت ملول، ويأمر رئيس السجن المذكور بأن يقبله ويعتقله إلى أن يصدر ما يغير هذا الأمر مع موافاته برقم اعتقاله وتاريخه، ولذلك طلب من جميع المكلفين بالقوة العمومية بأن يمدوا يد المعونة لتنفيذ هذا الأمر القضائي.

وبرر قاضي التحقيق هذا الأمر القضائي بكون المتهم تعذر استنطاقه من طرفه في ذات الملف القضائي رغم إصدار أمر بالحضور في حقه لكن بقي ذلك بدون جدوى،علما أنه مبحوث عنه من طرف الضابطة القضائية بموجب مجموعة من البرقيات حسب إفادة الشرطة، يقول قرار ذات القاضي، مما يكون معه في حالة فرار،ومن ثمة صدر أمر نافذ التعجيل بالقبض عليه.

وكانت شركة يوجد مقرها بميناء الصيد البحري بأكادير،قد رفعت دعوى قضائية ضد المعني بالأمر،تتهمه بصنع وثيقة تتضمن بيانات غير صحيحة، تم التوصل إلى تسوية بينها وبينه، لكن أثناء تنفيذ المزاد العلني لبيع أسهم المشتكى به وقدرها 50 في المائة من مجموع الحصص المكونة لشركاء في شركة فندق سياحي بأكادير، لم يتم هذا البيع لكي يرد المتهم  ما بذمته لفائدة الشركة المذكورة لوجود مشاكل في العملية ذكرها بتفصيل تقريرالمفوض القضائي محمد الغريب بتاريخ 11 يوليوز2019.
وهو الملف الذي أمر فيه قاضي التحقيق باعتقال رجل الاعمال واعتقال موظف مكلف بتصحيح الإمضاءات ببلدية أكادير، بحيث لم يسجل العقدة التي أجراها المتهم الأول والثاني في السجل البلدي،وبإلقاء القبض على رجل أعمال معروف بأكَادير يوم 15 ماي2020،عندما لم يحضر لإستنطاقه،ورغم تعذرالضابطة القضائية التوصل إليه لتبليغه بالإستدعاءات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى