تربويات

وضعية مؤسسة عبد الكريم الخطابي تثير حفيظة الرودانيين

 حقائق24/ تارودانت

أثارت حالة الخراب التي تعيشها إحدى المؤسسات التعليمية بالعالم القروي حفيظة عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بإقليم تارودانت، و امتد صدها إلى خارج الإقليم بعد أن باتت عنوانا بارزا على إفلاس كل السياسات العمومية التي جعلت من النهوض بالتعليم في العالم القروي مطية لبلوغ أهداف غير تربوية بالمرة .

  و طالب عدد من أباء و أولياء تلاميذ مجموعة مدارس “عبد الكريم الخطابي” بجماعة تدسي نسلدان بالإقليم ذاته برفع الإهمال و التعاطي مع حالة الخراب و انعدام الأمان بالمؤسسة التعليمية، مستنكرين ما آلت اليهوضعية التعليم بالمجموعة المدرسية التي تكشف الصور أنها مجرد” خربة” حقيقية لا ترقى حتى إلى مستوى إسطبل للبهائم فما بالك بأن تخصص لتعليم الأجيال القادمة.

   و انهالت التعليقات عبر الفيسبوك على الصور حيث ذهب البعض إلى حد التعبير عن امتعاضهم من الأوضاع العامة بالبلاد، إذ لا قطاع يمضى على ما يرام ” لا تعليم لا صحة”، فيما علق آخرون بسخرية ” هذه هي الشبكة العنكبوتية التي تتوفر عليها المدارس المغربية التي تكلم عنها الوزير أمزاري و بتخراج العينين”و تساءل البعض” واش هذه الحكومة تضحك على الشعب..كرهتونا في هذه البلاد…هذا الشي اللي كنتو باغيين الشعب يكره هذه البلاد و يحرق و يخلي ليكم الخيرات ديالو“.

  و يذكر أن المؤسسة التي تحمل اسم واحد من عظماء رجالات المغرب في القرن العشرين ظلت ترزح لسنوات تحت واقع الإهمال و ظلت بناياتها بدون ترميم إلى أن وصلت هذا الحد الذي تكشفه الصور و يعتبر إهانة في حق التلاميذ و الساكنة و إهانة بالغة أيضا في حق المجاهد عبد الكريم الخطابي الذي تحمل اسمه دون أن ترقى إلى تشريف هذا الاسم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى