سياسة

نزوح جماعي لمنتخبي العدالة و التنمية بإنزكان نحو حزب الاستقلال

حقائق24/ إنزكان

  تأكد أن الاجتماع الذي عقده المفتش الإقليمي لحزب الاستقلال بإنزكانأمس الجمعة كان مع وفد من منتخبي حزب العدالة والتنمية، سبق لهم تقديم استقالاتهم من حزب المصباح و أبدو رغبة في الالتحاق بحزب الميزان، على مشارف الانتخابات العامة لسنة 2021.

 و أفادت مصادر ” حقائق24” أن وفد البجيديين ضم أسماء وازنة تقلدت مسؤوليات كبيرة في الحزب كما في المجلس الجماعي لإنزكان، وحظيت بترحيب الاستقلاليين في الاجتماع الذي خصص لترتيب الخطوات التنظيمية لالتحاقها رسميا، و إعداد العدة لمنحها ترشيحات لتمثيل “الاستقلال أمامالناخبين.

و أبرزت المصادر ذاتها أن  عبد الله آيت محمد النائب الأول لرئيس جماعة إنزكان حضر اجتماع أمس الجمعة مرفوقا بأحمد ادوخراز النائب الثاني لرئيس الجماعة نفسها،و ستة مستشارين جماعيين آخرين زيادة على عدد من الأعضاء الذين قدموا استقالاتهم من حزب المصباح.

  و أضافت المصادر أن أسماء كبرى من قيادات حركة الإصلاح و التوحيد بإنزكان كانت ضمن الملتحقين بحزب الاستقلال، فيما اشتعلت حرب البلاغات و البلاغات المضادة، و مضى حزب الدالة و التنمية إلى الاستهانة لنزوح أعضائه جماعيا نحو حزب الميزان مختزلا رده في صيغة تنظيمية غيبت الجانب السياسي، في وقت تحدث فيه المستقيلون في بلاغهم عن قناعتهم بالانسحاب من المصباح.

  و مهما كان من أمر فإن هذا النزوح الجماعي، يرى ملاحظون، لا يخدم مصلحة العدالة و التنمية بهذه الجماعة التي ظل مسيطرا على تسييرها منذ الانتخابات الجماعية الماضية، كما أنه يعيد إلى الواجهة سؤال الترحالالسياسي في لونه الجديد، و الذي صار تجليا لمحاصرة تجديد النخب و آلية لإعادة إنتاج نفس الوجوه.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى