وكالات

هكذا علق الرئيس الفرنسي على الصفعة التي تلقاها من مواطن فرنسي

صرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في أول تعليق له بعد الصفعة التي تلقاها على وجهه أمس الثلاثاء، بأنه لم يكن لديه وقت للخوف، مؤكدًا أن التعبير عن الرأي مقبول لكن “الغباء والعنف” لا مكان لهما في الديمقراطية.

وأوضح ماكرون في تصريحات أدلى بها، أمس الثلاثاء، لصحيفة فرنسية محلية قائلا: “حق التعبير مكفول لكن لا ينبغي أن يكون هناك عنف وكراهية في الأفعال والخطابات وإلا ستصبح الديمقراطية نفسها تهديدًا”.

وأضاف ماكرون قائلا “كل شيء على ما يرام، ويجب تقييم هذا الحادث على أنه هجوم فردي”، مضيفًا “هذا الحادث لا ينبغي أن يقف في طريق القضايا التي تهم حياة الكثير من الناس”.

وتابع قائلا “يجب احترام السلطات في البلاد. لن أتخلى عن هذا النضال أبدًا. السلطات أيًا كانت، أكبر منا ويجب ألا تكون عرضة لمثل هذه الهجمات”.

وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون تلقى صفعة عند مصافحته المواطنين، أثناء زيارة لمقاطعة لادروم جنوب شرق فرنسا، حيث كان يزور أصحاب المطاعم في المنطقة بمناسبة تخفيف القيود المفروضة لمنع تفشي فيروس كورونا.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى