وكالات

خطير .. سلطات سبتة و مليلية المحتلتين تعزز السياج الحدودي بشفرات حادة

حقائق24

أعلنت السلطات بمدينة سبتة المحتلة عن اعتزامها انجاز مشروع جديد على طول الحاجز الحدودي الذي يفصل المدينة المحتلة عن المغرب، لـ” تعقيد عملية الهجرة، ومنع وصول المهاجرين”.

المشروع سينطلق في أكتوبر المقبل و يتمثل في نقل 12 ألف متر مكعب من الرمال الموجودة على طول كاسر الأمواج بسبتة، حتى تغمر المياه كل الحاجز، إلى غاية نقاط تواجد الحرس المدني. حيث يرتقب أن تساهم عمليات إزالة الرمال من على طول حاجز الأمواج، من تدفق مياه البحر إلى غاية نقط المراقبة، وهو ما سيمنع وصول المهاجرين بسهولة عند انخفاض منسوب المياه أثناء الجزر، كما حدث خلال شهر ماي الماضي.

الى هذا عمدت سلطات مدينة مليلية المحتلة إلى تعزيز السياج الحدودي الفاصل بينها وبين المغرب بشفرات حادة لمنع وصول المهاجرين، خلافا لما سبق للخارجية الاسبانية أن اعلنت عنه بخصوص بإزالة هذه الشفرات الحادة من السياج الحدودي، بسبب الإصابات البالغة التي تخلفها في صفوف المهاجرين، تم وضع شفرات جديدة على الجزء العلوي من السياج في منطقة تعد من أكثر النقاط حساسية، وتشهد محاولات هجرة متكررة، حيث تقع بجوار مستنقع على الجانب المغربي، يسهل عملية العبور.

و أشارت مصادر إعلامية محلية، الى النقطة التي تم وضع الشفرات فيها، ليست الوحيدة، مؤكدة أن ذلك سيتم في جميع نقط السياج و لن يتم في نقط بعينها، عكس ما كان مخططا له في البداية.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى