تربويات

أطباء يؤكدون على أهمية تلقيح الأطفال لضمان دخول مدرسي آمن وحمايتهم من الآثار النفسية للتعليم عن بعد

أكدت الجمعية المغربية لطب الأطفال، والجمعية لأمراض الأطفال المعدية وعلم اللقاحات، على أهمية تطعيم الأطفال والشباب ضدفيروس كورونا، من أجل ضمان دخول مدرسي آمن.

 

وعبرت الجمعيتان في بيان مشترك لهما، عن دعمهما حملة التطعيم ضد فيروس كورونا في صفوف الأطفال والتلاميذ الذينتتراوح أعمارهم بين 12 و17 سنة، المقرر إنطلاقها متم شهر غشت الجاري.

وقالت الجمعيتان إن التلقيحسيحمي هذه الفئة ومن حولهم وسيسمح لهم بتجنب الأشكال الشديدة ومخاطرالاستشفاءوسيضمن الحصانة الجماعية التي من شأنها أن تسهل العودة إلى الحياة الطبيعية”, وسيسمح لهم بالعودة إلىالمدرسة باعتماد النمط الحضوري وتجنب التأثير السلبي على الحياة الاجتماعية والصحة العقلية للأطفال”.

وأشار المصدر، إلى أنه تم وضع خطة للتيقظ الدوائي للسماح بالمراقبة الصارمة للأطفال الملقحين.

وأكدت الجمعيتان، على أن اللقاحين اللذين اختارتهما اللجنة العلمية وهمافايزروسينوفارم، أظهرا فعاليتهما في دعمالتحمل ومواجهة الفيروس لدى آلاف الأطفال الذين تلقوه حول العالم، مذكرتين بحق الآباء في الاختيار بين اللقاحين وضرورةمرافقتهم لأطفالهم أثناء عملية التطعيم.

وقررت اللجنة البين وزارية برئاسة رئيس الحكومة، اليوم الجمعة، تنظيم عملية تلقيح واسعة ستشمل متمدرسي التعليمالعمومي والخصوصي ومدارس البعثات الأجنبية الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 سنة، وذلك بتداء من يوم الثلاثاء 31 غشتالجاري.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى