ثقافة وفن

الفنان الأمازيغي رشيد إنرزاف يعاني في صمت

ج.بوهني/ صحافي متدرب

مازال الفنان الأمازيغي يعاني في صمت ، والنموذج هذه المرة يقف عند الفنان “رشيد انرزاف”الذي يرقد حاليا ومند أيام في مصلحة الانعاش بالمركز الإستشفائي الحسن الثاني بأكادير في غياب تام للمسؤولين عن القطاع الفني بسوس والهيئات والنقابات المهتمة بالفنانين و الفن .

هذا ويتأكد دوماً أن هكذا مؤسسات لاتظهر في الواجهة إلا في حالة إصابة او وفاة فنان بشهرة أكثر . بل حقا تعمد على اقصاء البقية وهم أحياء أصحاء .

وفي الوقت الذي تنظم في كل أرجاء سوس تظاهرات فنية ضخمة وبتكاليف باهضة وتستقطب نجوم الفن على الصعيد العالمي استجابة لشعار « الفنان الأمازيغي يرحب بموسيقى العالم » مازال الفنان الأمازيغي السوسي يعامل بالاقصاء والانكار لابداعاته وأعماله الفنية .

هذا وكان الفنان رشيد انرزاف في وقت سابق أن غادر أرض الوطن في اتجاه بلاد سويسرا بحثا عن العيش الكريم بعيدا عن المجال الفني . إلا أن المرض له رأي آخر وأسقطه في الفراش .

وتجدر الإشارة إلى أن الفنان هذا استطاع نحت اسمه من بين رواد الفن الشبابي بسوس و تمكن من التزاوج بين الموسيقى و التمثيل في مسيرته الفنية .

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى