ثقافة وفنجهويات

قافلة للشعر تحط الرحال بمدينة ورزازات تعزيزا للدبلوماسية الثقافية

حقائق24   إدريس أسلفتو

نظمت المندوبية الاقليمية لوزارة الثقافة بورزازات بتنسيق مع مؤسسة الكلمة للثقافة والفنون، الدورة الأولى لمهرجان ورزازات الدولي للشعر ـ دورة الشاعر شكري الحسين ـ الاسبوع المنصرم من شهر مارس 2016 بقصر المؤتمرات بورزازات. ولتسليط الضوء أكثر على هذه التظاهرة الثقافية جريدة ورزازات أونلاين أجرت حوارا مع المندوب الاقليمي لوزارة الثقافة بورزازات السيد محمود الزلماطي. حيت أكد السيد محمود الزلماطي على أن المهرجان الدولى للشعر وكما اصطلح عليه في دورته الاولى هو عبارة عن قافلة شعرية تجوب مجموعة من المدن المغربية ،كانت بداية منتصف شهر مارس بمدينة أسفي تم اليوسفية وبعد ذلك محطة كلميم واستقبلت القافلة يوم 23 و24مارس بمدينة ورزازات وستحط الرحال بمحطات أخرى كمراكش وبني ملال والخنيفرة .ومن ضمن القافلة مجموعة من الشعراء يمثلون مختلف قارات من العالم العربي وأمريكا الجنوبية وأسيا وكذا المغرب .وتم تسمسية الدورة بدورة الشاعر شكري حسن ابن منطقة تيكرت بورزازات حيت تم الاحتفاء به وكذلك تكريمه عرفا له بالجميل الذي أسداه للشعر الامازيغي بالمنطقة وهذا الاعتراف سيتم إرساءه اعترفا جميل كل من يخدم الثقافة والفن وهي ايضا رسالة لجيل المستقبل . وأوضح المندوب في حواره أن المهرجان عرف أيضا برمجة أمسيتين موسيقيتين وشعريتين تمت ثلاوة مجموعة من الاشعار الشعرية خلالها والتي شارك فيها نخبة من الشعراء العالميين، بالاضافة الى ندوة فكري ناقشت الشعر من مختلف الجوانب وخاصة اشكالية الشعر كأفق للكونية والعالمية . مع مشاركة فعلية للعديد من الأصوات الشعرية المعروفة بالمدينة والتي تألقت على الصعيد الوطني في العديد من المحافل الشعرية والأدبية،وفقرات أخرى وأنشطة موازية كمعرض الفنون التشكيلية للفنانين عبدالسلام موشين وادريس واعمر وزيارة الضيوف الى المأثر التاريخية التي تزخر بها منطقة ورزازات. وبخصوص طابع المهرجان يقول محمود الزلماطي ، المهرجان يدخل في إطار الديبلوماسية الثقافية وترويج للمدينة كوجهة ثقافية ووجهة سياحية واعدة، وينضاف الى مجموعة من التظاهرات التي تحتضنها المدينة ومن شأن هذا المهرجان أن يغني الساحة الثقافية والفنية والمشهد الثقافي في المدينة وخاصة في هذا الشهر حيت تزامنا مع اليوميين العالميين للشعر والمسرح وتظاهرات عدة تم تدعيمها من طرف المندوبية ،وهذه الاخيرة أخدت على عاتقها مند السنة الماضية تنظيم العديد من المهرجانات ،ونحن الأن بصدد التحضير لها كمهرجان الفنون الغنائية في دورته الثانية بواحة درعة ،ومهرجان فنون الروايس بتازناخت ،ومهرجان المسرح الاحترافى وغيرها من التظاهرات والمناسبات .اضافة الى الاهتمام بالرواد والفنانين والمبدعين كونهم جوهر الثقافة وركائزها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى