سياسة

العلمي : عدو الحزب الأول هو محاربة “الفقر” و منتقدي أخنوش أقلام مأجورة

وصف رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر السابع لحزب التجمع الوطني للأحرار، راشيد الطالبي العلمي منتقدي أخنوش بـ”الأقلام التي تتاجر في الصراعات”.

وقال في كلمته عقب إعادة انتخاب أخنوش رئيسا للحزب في المؤمر السابع للحزب، إن “هناك من يقول بأن الديمقراطية تحتاج إلى صراع، وأنه يجب أن يكون هناك أكثر من مرشح من أجل إرضاء بعض الأقلام التي تتاجر من هذه الصراعات”.

وضرب العلمي موعدا ثانيا خلال انتخابات 2027 من أجل تكريس قوة الحزب وتفعيل خططه التي يسير في اتجاهها، معتبرا أن عدو الحزب الأول هو محاربة الفقر والهشاشة وشغلنا الشاغل هو التنمية وراء الملك محمد السادس”.

واعتبر المتحدث أن التجمع الوطني للأحرار، “بنضج مناضليه ومناضلاته وبتعبير إجماع أعضاء المكتب السياسي، الذي يضم أعضاء لهم تجارب كبيرة وقديمة، و10 آلاف منتخب، و129 برلمانيي، ووزراء سابقين وحاليين، ورؤساء جهات، أجمعوا على أن المرحلة تقتضي وحدة الصف وأن الأنسب لتدبير هذه المرحلة والمرحلة القادمة هو عزيز أخنوش”.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى