ثقافة وفن

مهرجان البحر بآسفي يحتفي بالثراث اليهودي المغربي من خلال الفنان بنحاس كوهين

سليم ناجي

يسعى منظموا مهرجان البحر بأسفي في دورته الثالثة إلى تكريم الثراث اليهودي المغربي من خلال الحفل الفني الذي سيقيمه الفنان بنحاس كوهن أحد أعمدة فن الشگوري و تعد هذه الدعوة تثمينا وإحياء للتراث اليهودي المغربي كأحد مكونات الثقافة المغربية و عن غنى الحضارة المغربية و خاصة بأسفي المعروفة بالتعايش و التسامح الديني وهي المدينة الوحيدة التي كان يقطنها اليهود بكثافة في أحياء مع المسلمين دون تجمعهم في حي يهودي.

ويعد المُغني “بنحاس كوهين” أحد آخر الفنانين المغاربة من أصول يهودية الذي مازالوا يتواجدون على الساحة الفنية المحلية في المغرب، بعد أن اختفى أغلب الفنانين اليهود الذي كانوا قبل عقود لامعين في أداء الأغنية المغربية التقليدية، سواء بسبب وفاة بعضهم أو هجرتهم إلى إسرائيل.
واشتهر اليهود المغاربة، الذين كانوا يتواجدون في المغرب بشكل واسع قبل هجرتهم إلى إسرائيل، منذ أربعينيات القرن الماضي، بمساهماتهم في الأغاني الشعبية المغربية، حيث مايزال المغاربة يرددون مقطوعات موسيقية في مختلف الاحتفالاتهم، ألفها مُغنون ومُوسيقيون يهود كالفنان “سامي المغربي” والفنانة “زهرة الفاسية”.
وتعد السهرة التي سيقيمها الفنان “بنحاس كوهين” الأولى من نوعها بعد غياب للحضور الموسيقي اليهودي عن الحفلات الغنائية والمهرجانات الفنية في بأسفي .

و تحتفل مدينة أسفي في الفترة الممتدة ما بين 22و26 يوليوز 2022 بهويتها البحرية وذلك باحتضانها مهرجان – عيد البحر عنوانا.

ويعتبر هذا الحدث الكبير، المنظم من طرف جمعية سافيمير وعمالة أسفي و ، بشراكة مع مهنيين وفاعلين بالقطاع، والجماعة الحضرية لأسفي و الغرفة الاطلسية الشمالية وشركات من القطاع الخاص، موعدا مهما للشركاء المهنيين، وأيضا، ملتقى لمحبي عالم البحر سواء على المستوى الوطني والدولي، إذ ستتحول مدينة أسفي إلى قبلة بحرية لشركاء من القطاع الخاص و العام، وسيشكل حدث “عيد البحر” فرصة للفاعلين الوطنيين والدوليين لتبادل الخبرات والتجارب.

واختار المنظمون لهذه التظاهرة الدولية “ميناء ويلفا الاسباني ليكون ضيف شرف هذه الدورة، بمشاركة وفد رفيع، يرأسه عمدة مدينة ويلفا الميناء الأول في قطاع الصيد البحري بالاندلس )، ويضم مهنيين من المنطقة ومؤسسات شريكة لميناء آسفي.

ويروم منظمو “مهرجان البحر“، بتعدد أنشطته ومكوناته، أن يجعلوا من هذه التظاهرة فضاء للتعريف بالتراث الغني المادي واللامادي البحري لمدينة أسفي وذلك من خلال تقديم خبرة المدينة وتجربتها، وإبراز مكانتها العالمية في مجال الصيد البحري، وتثمين المنتجات البحرية.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى