جهوياتمجتمع

جنايات أكادير تحقق في هتك عرض طفل عمره 6 سنوات من طرف إمام مسجد

حقائق24

مرة أخرى يحال على قاضي التحقيق بجنايات أكادير في حالة اعتقال إمام مسجد اعترف بهتك عرض طفل عمره ست سنوات يتعلم المبادئ الأولى للقرآن، وتسبب هذا السلوك في جرح على مستوى مخرج الصغير… فعل فظيع ارتكب داخل مسجد يذكر فيه اسم الله، ويرتفع صوت المؤذن داخله خمس مرات مناديا إلى الصلاة.
وحسب يومية الأحداث المغربية في عددها لليوم الخميس، فإن فصول هذه الواقعة جرت بدوار أخربين، جماعة أوزيوة، دائرة تالوين التابعة ترابيا لإقليم تارودانت، قدم الإمام مند 19 يوما فقط إلى الدوار ليحل به إماما على مسجده، فرحت الساكنة بعما انتدبت من جديد من يفقهها في أمور دينها ويؤم بها صلواتها، فجلبت ابناءها للشروع في حفظ القرآن، وكان هذه الطفل واحدا منهم، لم يصل بعد سن التمدرس فقرر ابوه أن يتعلم مبادئى الدين الاسلامي الأولى ويفك شفرة الحروف الهجائية قبيل تسجيله بالمدرسة العمومية خلال السنة المقبلة.
وأضافت اليومية أن واقعة هتك عرض الصغير جرت فصولها في العاشرة صباحا من يوم الثلاثاء الماضي، بغرفة داخل مسجد أخربين عندما، صرف الفقيه باقي التلاميذ إلى بيوتهم قصد تناول فطور الصباح، وبقي الطفل الضحية الذي شكل هدفا للفقيه، صرفه ليجلب له الماء من الدوار وعندما عاد بإناء مملوء، وجد نفسه وجها لوجه مع معلمه، إمام الدوار، أدخله غرفة بالمسجد حيث مارس عليه الجنس بطريقة عنيفة تسببت له في جرح بالمخرج ليتجه صوب أمه باكيا، شارحا لها ما فعله به الإمام مستغلا توجه الرجال للتبضع من سوق ثلاثاء أوزيوة وجلب حاجيات الاسرة الغذائية .
وتابع المصدر ذاته أنه في المساء عند عودة الأب شرحت له الأم ما فعل الفقيه بابنهما، وكانت حجة الجرح ثابتة فتوجه به إلى المستشفى الإقليمي المختار السوسي بتارودانت في يوم الأربعاء، هناك سلمت له شهادة طبيه أثبتت العجز بشكل بين بسبب الجروح التي خلفها الاغتصاب، في نفس اليوم وضع الاب الشكاية وتحرك الدرك الملكي بأولوز ليعتقل الإمام يوم الخميس بعد مرور 48 ساعة على فعلته، مضيفا أن إمام مسجد أخربين لم يتردد في الاعتراف بما اقترفه في حق هذا الصغير بعدما خرج من المسجد باكيا وآثار هذا الفعل الشنيع بادية للعيان لا تحتاج إلى كثير عناء لإثباتها. اعترف مند الوهلة الأولى معتبرا أن “الشيطان” وسوس له بهذه الخطيئة.
بعد اعترافه التلقائي، تضيف اليومية، أمر الوكيل العام باستئنافية أكادير بوضعه رهن الحراسة النظرية وعند مثوله أمامه يوم الجمعة أحيل مباشرة على قاضي التحقيق الذي سيجري معه اليوم الخميس جلسة مواجهة بينه وبين الطفل بحضور ولي أمره.
وأشارت إلى أن الإمام المعتقل أعزب في الخامسة والثلاثين، غادر مسجدا بجماعة مجاورة لـ”أوزيوة”، بعدما كان محط شكوك بعض ساكنة الدوار يتهمونه باستغلال الأطفال لكن الشك جعلهم يصرفونه للبحث عن إمام بذيل فكانت هذه الواقعة خاتمة حياته المهنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى