بورتريهات

عبد الحق الخيام : قاهر الدواعش

حقائق24

بعد أن فكر الحموشي في تشكيل جهاز فرعي تابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني يتكون من نخبة من رجالالأمن المغاربة، لم يكن أحد يملك بروفايل عبد الحق خيام ليقود هذه النخبة. هكذا إذن تم تعيين خيام على رأس المكتبالمركزي للأبحاث القضائية وفي أجندته التصدي الاستباقي لكل أشكال التطرف والإرهاب، وتهريب الأسلحة والمخدراتومحاربة الرشوة والتسمم وغسل الأموال.

تمكن خيام من رسم مسار مهني متميز داخل دواليب الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، حتى تمكن من رئاستها سنة 2004.

ليشرف شخصيا على التحقيق في أبرز القضايا المرتبطة بمحاربة الإرهاب والتطرف وملفات أخرى مرتبطة بالجرائمالمالية و قضايا الرشوة، والاتجار في المخدرات. حيث تدرج في سلك الجهاز الأمني بعد تخرجه من المعهد الملكي للشرطة،وعمل بمصالح الشرطة القضائية لعدة مناطق أمنية بالدار البيضاء، إلى أن استقر به المقام بالفرقة الوطنية للشرطةالقضائية التي قضى فيها فترة مهمة من حياته المهنية، أي إلى حين ترقيته إلى مرتبة والى أمن في يناير 2015، وهيالترقية التي سبقت تعيينه على رأس المكتب المركزي للأبحاث القضائية بسلا.

يحسب لعبد الحق خيام أنه أشرف بتفان على جهاز أمني تمكن بنجاح من تجنيب المغرب دماء كانت ستسيل، وضحايا أبرياء كانوا سيسقطون، وعمليات انتحارية كانت تروم زرع البلبلة والفتنة في البلاد، من خلال تفكيك العديد من الخلاياالإرهابية.

وتُوفي ، المدير السابق للمكتب المركزي للأبحاث القضائية عبد الحق الخيام، فجر اليوم الثلاثاء، عن عُمر يناهز 65 سنة بعد صراع مع المرض، وشغل خبر وفاته المغاربة على مواقع التواصل.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى