جهويات

حراس الامن والعاملون بالنظافة بالمؤسسات التعليمية بإنزكان يطالبون الشركات بالإفراج عن اجورهم

a-27

يعيش عمال النظافة وحراس الأمن بالمؤسسات التعليمية بإنزكان أيت ملول ظروفا صعبة ناتجة عن عدم التزام الشركات المعنية بأداء أجورهم في الوقت المحدد ، فلقد اوقفت صرف اجورهم منذ شهر شتنبر2015.مما جعلهم يعيشون على الاقتراض من أقربائهم ومساعدة بعض أصدقائهم وخاصة ان منهم من له اولاد واسرة يعيلها بتلك الاجرة، وحسب بعض المصادر من نيابة انزكان ايت ملول فان دفتر التحملات يتضمن ضرورة صرف مستحقات حراس الامن حتى في حالة تأخر تسلم الشركة مستحقاتها من النيابة لان الاخيرة تخضع لمسطرة معينة خاصة بالميزانية السنوية مما يكون سببا في تأخرها لهذا تمت الاشارة الى ذلك بوضوح في دفتر التحملات.
ان هذا الوضع دفع ببعض الحراس والعاملين النظافة الى التفكير في وقفة احتجاجية ضد هذه الشركات التي لا تراعي الظروف الاجتماعية لهم ولعائلتهم. والتي لا تتوفر على سيولة لتجاوز مثل هذه المشاكل التي تؤثر نفسيا على مردودية العمال وعلى الجو العام بالمؤسسات التعليمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى