مجتمع

“ماما الشنا”.. حاضنة الأمهات العازبات وأطفالهن في المغرب في ذمة الله

انتقلت الى رحمة الله، اليوم الأحد، الناشطة الحقوقية والمدافعة عن حقوق المرأة عائشة الشنا، وذلك عن عمر يناهز الـ 82 سنة بمستشفى الشيخ زايد بالدار البيضاء.

وكانت الشنا قد أدخلت المستشفى قبل يومين إثر مضاعفات صحية على مستوى الجهاز التنفسي، حيث خضعت للعلاجات الضرورية، الا أنها أسلمت الروح الى بارءها بعد فشل جميع المحاولات.

عائشة الشنا، المزدادة في 14 غشت 1941 بالدار البيضاء، ناشطة اجتماعية مغربية ومدافعة عن حقوق المرأة، عملت كممرضة مسجلة وبدأت العمل بصفتها موظفة في وزراة الصحة بالمغرب مع النساء اللاتى تنقصهن الرعاية.

وفي عام 1985، أسست جمعية التضامن النسوى، وهي مؤسسة خيرية تقع في الدار البيضاء تهدف لمساعدة النساء العازبات وضحايا الاغتصاب، حيث حازت على عدة جوائز إنسانية مقابل عملها منها جائزة أوبيس عام 2009 والتى بلغت قيمتها مليون دولار.

الراحلة عائشة الشنا أو “ماما عيشة” كما كانت تناديها النساء اللواتي يلجأن لها لطلب الحماية والمساندة، على مساعدة الأمهات العازبات لتجاوز مشاكلهن، حيث تقدم لهن الدعم النفسي والقانوني والاقتصادي، وتمنحهن الثقة لبناء أنفسهن والاندماج وسط المجتمع بوضعهن الجديد.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى