سياسة

وزيرات في مهب التعديل

سيعصف التعديل الحكومي بوزيرات من كل الطيف الحزبي المشكل للحكومة، التجمع الوطني للأحرار، والأصالة والمعاصرة والاستقلال.

وشهدت بعض الأحزاب، حركية غير معتادة من قبل نساء قياديات، التمسن أحقيتهن في الاستوزار لخلافة زميلاتهن. ويأتي على رأس الوزيرات غير المحظوظات، نادية فتاح، وزيرة الاقتصاد والمالية، التي تتميز بكفاءة في قطاعها، إلا أنها لم تتمكن من إبرازها في بعض الملفات.

كما ستتم، حسب المصادر ذاتها، التضحية بليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة التي لم تسرع من عملها في مجالات عدة. ولم تستطع غيثة مزور، وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، تحقيق نقلة نوعية في المجال الرقمي لكثرة الوزراء الذين لم يعتمدوا الرقمنة في سياستهم العمومية، كما أنها لم تحارب الموظفين الأشباح في المصالح الخارجية لمختلف الإدارات.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى